ardanlendeelitkufaruessvtr

الجدوى الاقتصادية لانشاء السدود في العراق

الدكتور قيس حمادي العبيدي
باحث في قضايا المياه العربية والاقليمية
 
 
أشارت دراسات سابقة ، لحوضي دجلة والفرات وروافدهما، بإمكانية أنشاء العديد من مشاريع السدود ذات المحطات الكهرومائية، وعند دراسة جدوى لاي سد تؤخذ بنظر الاعتبار عدة عوامل منها ، التجمعات السكانية ومساحات الاراضي الزراعية المغموره، والحالة الاقتصادية فضلاًعن دراسة طبوغرافية الارض وهيدرولوجية الموقع.
للسدود أهمية كبيرة وفوائد جمه للعراق وانشاؤها ذات جدوى اقتصادية كبيره ومنها :
1. السيطرة على الفيضانات إذ كان لسد الموصل دوراً بالغ الاهمية في صد موجة فيضان في ربيع عام 1988.
2. يعد الخزين المائي مصدراً أساسياً للمشاريع الاروائية والحد من مساحات الاراضي المتصحره.
3. يوفر الخزين المائي، مضدراً إضافياً لمستلزمات الحياة وهو المياه الجوفية في المناطق البعيده نسبياً عن السد.
4. تساعد السدود على انتاج الطاقة الكهربائية ومعالجة النقص الكبير فيها والتي يزداد الطلب عليها لاسيما ان الطاقة التصميمية للمحطات الكهرومائية  الموجوده في العراق هي 2498 ميكاواط ، وتوجد طاقة كامنه كبيرة مهدورة في الوقت الحاضر.
5.تعمل السدود بالسيطرة على التصاريف وخاصة في مواسم الجفاف لتقليل المواد العالقة والملوحة في البحيرات والمستنقعات والانهار التي تلي السدود.
6. تعد الاحواض مصدراً للثروه السمكية ، ويمكن استغلالها بشكل علمي وانتاجي .
7. تعد السدود مناطق جذب سياحي ومصدراً للعملة الصعبة ومناطق متميزة للمستثمرين.
8. المسطحات المائية تعمل على تحسين المناخ وزيادة فرص الانتاج الزراعي.
9. ايجاد فرص عمل كبيرة في بناء السدود ، فضلاً عن كونها لاتحتاج الى عملة صعبة او الى خبرات وشركات غير عراقية.
10. يتطلب إعادة النظر بالمشاريع المتوقفه كسد بخمة وسد بادوش في ضوء المعطيات الجديدة والمتغيرات المناخية وسياسات دول الجوار المائية.
11. بناء السدود يوفر فرص عمل كبيرة ، ويمكن استثمار البحيرات في مشاريع الري والتحول الى الري الحديث الذي يهدف للحفاظ على المصادرة المائية.
وهي دعوة لوزارة الموارد المائية والجهات ذات العلاقة لاخذها بنظر الاعتبار .
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It