ardanlendeelitkufaruessvtr

الكلية العسكرية أول جهه تتولى تدريس العلوم العسكرية في بغداد منذ 1921

بقلم طارق حرب حزيران/يونيو 26, 2018 1169
الخبير القانوني طارق حرب
 
 
في سلسلة بغداد تراث وتاريخ كانت لنا محاضرة عن الكلية العسكريه في بغداد والتي ابتدأت سنة 1921 في شمال بغداد في الكرنتينه اي دائرة الحجر الصحي في باب المعظم والتي تسمى الثكنه الشماليه وانتقلت في تموز 1927 الى الكراده الشرقيه حيث كانت ثكنتها ومعسكرها في المنطقه قريبه من الجسر المعلق والذي لم يكن موجودا وقريبه من مرقد السيد إدريس ولما أصبحت ثكنات الكليه العسكريه أضحت غير ملائمه لمتطلبات الكليه التدريبيه والعلميه وخاصة المنشآت والميادين والساحات فقد تولت وزارة الدفاع باستملاك منطقة الرستمية جنوب بغداد  وتم انشاء وترميم ما تتطلبه من مرافق مختلفة وقد استقبلت الكليه الدوره السادسه والعشرين في ثكناتها الجديده في الرستميه بتاريخ 16 أيلول 1947 واستمرت بهذا المكان الى الان وكان اسم الكليه العسكريه في بداية تشكيلها باسم مدرسة الاعوان في الكرنتينه وكان واجبها تدريب وتوحيد تدريب الضباط الذين التحقوا الى الجيش العراقي بداية الحكم الوطني وتأسيس الحيش العراقي سنة 1921 إذ التحق للجيش العراقي مئات الضباط ممن كانوا يعملون في الجيش العثماني عندما كان العراق جزءا من الدوله العثمانية وكذلك التحق ضباط يعملون مع الجيش العربي اي جيش الحجاز الذي اعلن الثورة بعد نشوب الحرب العالميه الاولى ضد الدوله العثمانيه وكذلك الضباط الذين عملوا مع الملك فيصل الاول في الجيش السوري بعد تعيينه ملكا لمدة قليله وقبل خلعه من قبل الفرنسيين وبسبب توسيع الجيش العراقي وقلة الضباط فيه دعت المسؤولين فيه آنذاك الى تأسيس مدرسه عسكريه تأخذ على عاتقها اعداد الشباب وتدريبهم ليصبحوا ضباطا في الجيش وهكذا تأسست المدرسه وافتتحت الدراسه فيها سنة 1924 وقد كان مكان تأسيسها في الثكنه الشماليه في بغداد والتحق بالدورة الاولى ثمانية وستون طالبا وبعد مرور ثلاث سنوات على تخرج الدورة الاولى انتقلت الى الكراده واستمر قبول الدورات فيها وحددت ثلاث سنوات لتخرج ابناء المدن وخمس سنوات لأبناء العشائر وفي سنة 1938 قبل خريجي المتوسطه في هذه الاعداديه وفي سنة 1939 وضع نظام جديد للدراسه واستبدل اسم المدرسه العسكريه الى الكليه العسكريه وفي سنة 1945 وفي الدوره 34 صدر نظام جديد جعل مدة الدراسة فيها ثلاث سنوات بعد الدراسه الاعداديه واعتبرت الكليه العسكريه كلية عاليه وفي سنة 1957  صدر النظام 29 الذي جعل شهادة الكليه العسكريه بدرجة بكالوريوس في العلوم العسكريه وفي سبعينات القرن العشرين اضيفت كلمة اولى لاسمها لتكون الكليه العسكريه الاولى بعد ان تم تحويل كلية الضباط الاحتياط التي تتولى تدريب خريجي الكليات الاهليه عند ادائهم الخدمه العسكريه الالزاميه الى اسم الكليه العسكريه الثانيه ذلك ان كلية الضباط الاحتياط ابتدأت كسريه لتدريب الضباط الاحتياط بموجب قانون  خدمة الاحتياط الصادر سنة 1938 والتحقت السريه بالمدرسه العسكريه الملكيه سنة 1939 حتى سنة 1942 شكل مركز تدريب الخريجين في مدينة السعديه شمال بعقوبه حتى 1956 حيث تم تشكيل كلية الضباط الاحتياط في معسكر الرشيد مهمتها رفد الجيش بالضباط الاحتياط للخدمه المؤقته من خريجي الكليات الذين يتم سوقهم بعد تخرجهم من كلياتهم اما كلية الاركان فلقد تم تأسيسها سنة 1928 باسم مدرسة الاركان لتأمين القاده للوحدات والتشكيلات العسكريه بمستوى دراسي وتدريبي اعلى من الكليه العسكريه وفي سنة 1937 سميت كلية الاركان ووضع شعارها إعقل وتوكل انسجاما مع مهمتها في تأمين ضباط ركن للجيش وقد سكنت الكراده الشرقيه ثم معسكر الوشاش في الكرخ ثم معسكر الرشيد واخيرا استقرت في الرستميه في مكان يجاور الكليه العسكريه حيث تمنح شهادة الماجستير في العلوم العسكريه ولا يفوتنا نحن الذين  رافقنا الكليه العسكريه منذ ان كانت في الكراده الشرقيه حيث كان والدنا رئيس العرفاء قاسم حرب احد ضباط صف هذه الكليه وحتى نقلها للرستميه حيث نقلنا سكننا من الكراده الى الرستميه ولا ننسى ان والدنا كان مدرس فنون القتال والتدريب العسكري الوحيد للامراء العرب الذين يدرسون في الكليه العسكريه ولا زلنا لا ننسى عندما تولى الوالد تدريب الامير محمد ابن الملك طلال شقيق الملك حسين ملك الاردن سنة 1957 ولا زلنا نحتفظ بصورة الامير مع الوالد عندما كان طالبا في هذه الكليه .
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)