ardanlendeelitkufaruessvtr

البانتومايم (pantomime)

بقلم صباح شاكر تشرين1/أكتوير 27, 2018 957
صباح شاكر 
 
بديهي ان المسرح لا يمنح سمكة لجائع وإنما يُعلم الجياع كيف يصطادون السمك ، ويفتح لهم آفاق المعرفة وخلق بدائل ورؤى تقوم على تقييم ونقد وإعادة بناء القيم وحرق المراحل بما يتناسب مع راهن المرحلة ، وعلى الفنان ان يعي آمانة الكلمة وهو يعتلي خشبة المسرح ، لذا أنا اليوم بصدد مسرح آخر يخلق أشكالا جديدة في التعبير ويستعيض عن الكلمة بالحركة والايماءة والمؤثرات الصوتية والضوئية واللمسية فضلا عن الارتقاء بمفهوم النص المسرحي مستوى ما بعد المنطق والرمزية . أنه المسرح الصامت فن الأبهار الأصعب والحركات الإيمائية الإيحائية التي تستفز وتشاكس السمع والبصر حد التوهج الى قراءة معنى ماهية مراد النص بمنأى عن الزهد والأبتذال ويكفي ان اقول انه فن قائم بذاته يُفعل ويُجسد من قبل فنان واحد او عدة فنانين عبر حركات إيمائية إيحائية تعتمد في آلياتها حوار الجسد في التعبير المتقن فهنا ممثل او لاعب البانتومايم يجد ويجتهد يأخذك من عالمك الخاص ليضعك في الحدث والصورة حد أنه يتساما معك من اجل تجسيد الفكرة التي يريد إيصالها اليك بالتفاعل مع مؤثرات سينغرافية ابتداء من موسيقى تعبيرية الى فلسفة إضــاءة مميزة تتوهج مع حوار صامت يبلغ قراءة المشهد من خلال تقنية جسديه وفق منظور فيزيائية إختزال زمكانية الطرح على حدٍ سواء بين فن تعبيري متقن او تقنية فنية خلاقة لافرق فلمفهوم التمثيل الصامت لغة فنية حديثة فيها من الحركات مايُغّني عن الكلام وما أسس من مفاهيم تراجيدية حوارية ربما لا تواكب ولا تصلح في عالم متغير يخلق أشكالا جديدة للتعبير وفق تلوّن إنفعالات الجسد والوجه واستثمار متممات العرض من ديكور وإكسسوارات وإشارات بصريه صورية منسجمه ومتقنه في مهارة التلوّن الإيحائي بالإيماءة واللمز والرمز . والآن لي وقفة قصيرة مع نجوم فن البانتومايم في العراق سابقاً واذكر منهم الفنان الراحل محسن الشيخ ومنعم سعيد والفنان صادق مرزوق وصولاً الى جماعة فرقة مسرح المستحيل بقيادة الفنان أنس عبد الصمد هذا الفنان المُعلم الذي اسس مسرح عظيم تجاوز المحلية الى العالمية ونال من الشهرة ما لم يصلها فنان عراقي او عربي قبله ولا بعده ،،
قيم الموضوع
(0 أصوات)