ardanlendeelitkufaruessvtr

المخابرات الإيرانية ( VEVAK )

محمود الجاف
 
السافاك ( ساواک ) : هي اختصار مُنظمة المُخابرات والأمن القومي (سازمان أمنيت واطلاعات کشور ) أسستها وكالة المُخابرات الأمريكية عام 1957م . يعمل فيها حوالي 30 ألف شخص يُشاركون في مُختلف الأنشطة منها التجسس أو سرقة التكنولوجيا وصولا إلى تنفيذ عمليات الاغتيالات والتفجيرات . تقدم الدعم اللوجستي والاتصالات بين عناصر فيلق القدس والحركات الخارجية منها حزب الله الذي يحمي أجندتها وميزانيتها سرية وتخضع لخامنئي شخصيا . في يناير 1979 تم استهداف 3000 من كبار الموظفين واعدم العديد منهم وحلهُ الخُميني واستبدلهُ بجهاز ( فافاك VEVAK ) وأطلق على المصادر العاملة فيه تسمية الجنود المجهولون لإمام الزمان . تم الإعلان عن تأسيس المُخابرات الإيرانية رسميا في 18 . أغسطس 1984 وعين حيدر مصلحي وزيرا لها .
 
من مهماتها الداخلية مراقبة الأكراد والبلوش والتركمان والعرب والأذريين وخارجيا عناصر منظمة مجاهدي خلق ولديها مراكز لتجنيد العملاء في الخليج العربي , العراق , لبنان , اليمن , السودان , فلسطين , تركيا , أوربا , شرق وجنوب أسيا , شمال وجنوب القارة الأمريكية في المثلث الحدودي ولها حضور مكثف في أوربا وتركز على الفقراء من أبناء الطائفة السنية إضافة إلى العملاء العقائديين خصوصا شباب المغرب العربي الذين يتم تجنيدهم عن طريق الدخول في حوارات فكرية عن الفروقات بين المذاهب ثم توجه الدعوة لمن يجدونه هشا قابلاً للاستقطاب إلى زيارة إحدى الحوزات بحجة إجراء المزيد من البحث وتتولى المخابرات تحمل التكاليف ثم ينقلوه إلى حوزات دمشق في السيدة زينب ثم بيروت ثم قم لإجراء عملية غسيل دماغ أيديولوجي يتخلون بموجبه عن دينهم ويعلنون اعتناقهم التشيع .
 
بعدها تبدأ الخطوة التالية وتحت ذريعة خدمة الإسلام للتجسس في أوربا حيث توجد محطات يديرها عملاء من الطائفة السنية . أما الخليج العربي فهي تصول وتجول فيه تحت غطاء الأعمال التجارية ومكاتب وكلاء المراجع . أقامت مركز عمليات في بلغاريا والبرازيل ومدينة ميلانو الايطالية ولديها محطتان للتنصت الالكتروني واحدة في شمال سوريا والأخرى على هضبة الجولان وكشف أخيرا في وسائل الإعلام عن وجود 16 جهازاً يعمل بإشراف مجلس تنسيق المعلومات يرأسه وزير الاستخبارات . اعتمدت في تدريب عملائها على جهاز المخابرات الروسي الذي زودهم بمعدات الإشارة المتطورة في المقرات الرئيسية . من مهمات الجهاز قمع المعارضين وممارسة أنواع التعذيب داخل السجون ومنها ( أوين و افين ) بالإضافة إلى التصفيات الجسدية لقادة المعارضة منهم حسن بكراوان والجنرال منصور رافع زاده مدير فرع السافاك بالولايات المتحدة وشابور بختيار آخر رئيس وزراء في عهد الشاه والزعيمين الكرديين الدكتور عبد الرحمن قاسملو والدكتور صادق شرفكندي واثنين من رفاقه ثم تصفية الأمين العام لحركة النضال العربي لتحرير الاحواز احمد المولى في هولندا في الثامن من تشرين الثاني 2017 . ناهيك عن العمليات الإجرامية التي جرت في مواسم الحج في المملكة العربية السعودية . وأخيرا اكتشفت الدانمرك مخطط لاستهداف معارضين أحوازيين في أوربا بتأريخ 30 اكتوبر 2018 .
 
في عام 1984 أنشأت وزارة الاستخبارات وأدمجت الأجهزة الأمنية التي كانت تعمل بشكل مستقل . يديرها مجلس تنسيق المعلومات وهو أعلى هيئة استخبارية يتكون من 9 أعضاء ويعمل على مناقشة ودراسة القضايا والمهام الاستخبارية ويعين وظائف ومهام جميع الأجهزة . كما يقوم بالتنسيق مع المجلس الأعلى للأمن القومي بـدراسة اللوائح ومشاريع القوانين التي تتعلق بالقوات المسلحة وأنشطتها الاستخبارية ويشرف على التعيينات الوزارية فضلاً عن إدارته لـلجنة إدارة الأزمات . وخلال السنوات تطور عمله ليشمل الإشراف والرصد والتحري على الفضاء المجازي وشبكة الإنترنت والتصدي للهجمات الفيروسية ضد البرنامج النووي الإيراني ومحاربة الغزو الثقافي وكل من تسلموا هذا المنصب هم من رجال الدين المعممين .
 
بعد احتلال العراق استغلت الفراغ الأمني واستطاعت بمساعدة عملائها من افتتاح أعداد كبيرة من مؤسسات ومنظمات ظاهريا تقدم الخدمات للعوائل المحتاجة وفي الخفاء هي مرتبطة بالمخابرات وتتخذ عدة واجهات وتخضع لأشراف قاسم سليماني ويقدم لها الإسناد السياسي والإداري السفير الإيراني يعاونه الدبلوماسيون الموزعون على المحافظات الأخرى وتساهم هذه المؤسسات بشكل مباشر أو غير مباشر في تنفيذ الإستراتيجية الإيرانية وهي أداة أكثر خطورة من المؤسسات العلنية لجسامة الأعمال التي تقوم بها أنشطتها السرية وقد صرح مؤخرا رفسنجاني بقوله أن طهران قد وصلت إلى ما تريده في العراق لان استراتيجياتها بنيت على أسس وعقيدة الثورة الخمينية بالإضافة إلى الحوزة العلمية من رجال دين وطلاب علم والكثير من أعضاء البرلمان الذين يحملون الجنسية الإيرانية وأحزاب الائتلاف والتيار الصدري إضافة إلى الدعم المالي السنوي الذي تحصل عليه من قبل مكتب المرشد الأعلى .. يضاف إليها عشرات الآلاف من الزوار الذين بإمكانهم أن يمزقوا أية ورقة لا يرغبون فيها ولهم تأثيرا إقليميا خصوصا على السعودية والأردن والكويت من خلال مؤسساتها الدستورية الرسمية التي ولدت من رحم العقيدة الصفوية مثل حركة العمل الاسلامي ومنظمة بدر وحركة سيد الشهداء وحزب الله وحركة ثار الله والمؤتمر الوطني والحوار الإسلامي والحركة المهدية ناهيك عن أكثر من (26262) من منتسبي الأحزاب الذين مُنِحو رتب ضباط وسيطروا على المناصب الأمنية رغم أن عوائلهم لاتزال في قم عدا التعامل التجاري حيث وصلت قيمة البضائع للصادرات الإيرانية للعراق أكثر من 12 مليار دولار وقدمت لهم الحكومة كل التسهيلات من اجل تحطيم الصناعات المحلية والزراعة وقامت بترويج الثقافة الفارسية على مدار أكثر من (168) من المناسبات الدينية . لقد نجحت إيران مخابراتيا بتدمير العراق وهذه بعض المؤسسات الإستخبارية ...
 
مؤسسة الإمام السجاد الخيرية ومؤسسة الإمام المهدي وروح الله والخطيب الثقافية والإمام الصادق ودار القران والإمام للإغاثة ومؤسسة الأوقاف وأنصار فاطمة الزهراء ونور الهدى ومؤسسة المظفر الثقافية ومؤسسة المشاريع الخيرية وشهيد المحراب وإغاثة أيتام العراق ومؤسسة الإغاثة الإنسانية والرحمة لليتامى ويوم المستضعفين ومؤسسة الكوثر والنخيل ومؤسسة الحجة ومؤسسة بارسيان الخضراء ومؤسسة بالان ومؤسسة الخميس والبصرة الهندسية والرافدين للسياحة ومنظمة الحوار الإنساني في جامع براثا ومؤسسة ميلي المصرفية أو بنك ميلي ومنظمة الحج والزيارة الإيرانية وشركة الوسام وهيئة المرئي والمسموع .
 
( عملية فخاخ العسل )
 
جاء في كتاب زواج المتعة والأنشطة التجسسية الإيرانية للكاتب ( جولتكين افجي ) أنه تبين بعد التصريحات التي أدلت بها بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري حافظ الأسد في 2011 لصحيفة كويت تايمز أكدت فيها عن وجود تسجيلات لفضائح جنسية لزعماء وقادة عرب وأن جهاز الاستخبارات والحرس الثوري كان يرسل نساء الباسيج ليمارسن الفعاليات الاستخباراتية بشكل مكثف لاسيما في تركيا والعراق في ما يسمى ( زواج المتعة . أو ما أطلق عليها عملية فخاخ العسل )
 
قيم الموضوع
(12 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي