ardanlendeelitkufaruessvtr

الأبتزاز الالكتروني للاناث...

بقلم زينب الحيالي كانون1/ديسمبر 26, 2018 787

زينب الحيالي

غالبا ما نسمع ونرى تعرض الفتيات للابتزاز الالكتروني ممن استطاعوا ان يخترقون حساباتهم الالكترونية....
وكثيرا ما نرى الابتزاز لمن قام بعلاقة حب عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي
حيث تبدأ العملية بأقامة العلاقات وهي في بيتها عن طريق الوثوق بأشخاص من خلف الشاشة يحاورها بحجة الحب ويعدها بالزواج فيتعمق بها ليصل لمبتغاة يقوم بتسجل الاصوات والفديوات ليساعده ذلك على الابتزاز
فتقع الضحية تحت التهديد واللعب بها شمالا وجنوبا
اما ان يتم فضحها او ان تلبي احتياجاته الخاصة من المال او ان يلتقي بها ليمارسوا العلاقة الجنسية بسرية تامة الى اسناد اوامر مخلة بالشرف والاعراف والتقاليد .
تبدأ هنا الانثى بتفكير اما ان تتحدث فتقتل او ان تلبي احتياجته لتتجنب الفضيحة.

لو فكرنا وتعمقنا لوجدنا ان ذلك يحدث لمن سلب منها حريتها وضياع مستقبلها فتبدأ بالبحث عن شيء يسد فراغها لم تجد امامها سوى العلاقة لتخلص نفسها من الحبس في البيت لذا نراها تضر نفسها ولا تنقذها.

 

على اية حال لا يمكننا ان نقول ان الانثى غير مخطئه نعم اخطأت ولكن الخطأ من الصبي ايضا استغل ضعفها واحتياجها لصالح رغباته ولكن في مجتمعنا الشرقي يلقي اللوم على الانثى فقط وحدها من تتحمل نتيجة افعالها.

ولا يمكننا ان نقول تستحق ان تقتل لأنها وثقت به ولكن علينا ان نجد حل مع بناتنا ان نعطي الحرية والثقة لها فهي تستحق
وان اخطأت او وقعت في مشكلة
من الواجب ان نفسح المجال لها
اي ان تخبرنا بما تعرضت له ونساعدها في حل مشكلة.

 

قيم الموضوع
(2 أصوات)