ardanlendeelitkufaruessvtr

المواطن و الوطن ..

بقلم إبراهيم الدهش كانون2/يناير 23, 2019 593

ابراهيم الدهش

هناك علاقة حميمة وارتباط وثيق بين المواطن و الوطن .. ومن أبرز العوامل التي عززت هذه العلاقة ، هو المكان الذي يولد فيه او على الأصح هي الأرض التي يعيش و يتربى عليها و ينعم بخيراتها ويرتبط من خلالها باهلها والمجتمع ، و رغم هذا الارتباط الوثيق فهنالك جملة من القوانين ، و الأنظمة ، و المفاهيم ، و القواعد اضافة الى الواجبات الملقاة على عاتقه و تحتم عليه أن يؤديها اتجاه وطنه.. اذن فالعلاقة بين الوطن والمواطن علاقة تكاملية ، ترسخ مفهوم الانتماء الحقيقي ، وتترتب عليها آثارها العظيمة ، وتعبر عن صدق الفهم .. ويختلف الناس فيما بينهم في طبيعة هذه العلاقة ودرجات قوتها ، ومدى وعيهم بها . اضافة الى درجة الولاء والارتباط الروحي لوطنهم فهناك جملة أنظمة وقوانين ونظم علاقات تنظم علاقات الناس بأوطانهم ، كالأنظمة المدنية التي تنظم شؤون الناس ، وأنظمة الخدمة العسكرية التي تضمن مصلحة الوطن ورفعة أبنائه وسيادتهم على أرضهم واستغلالهم واستفادتهم من خيراتها ، ذلك أن استقرار الوطن مرتبط بجهود مواطنيه وارتباطهم فيما بينهم وماهية الخدمة التي يقدمونها لوطنهم ، ودرجة انتمائهم وصدق تعبيرهم عن هذا الانتماء ، ليس فقط في العبارات و الشعارات الرنانة التي يطلقها البعض وينادي بها عبر صفحات التواصل او من خلال الجلسات والاجتماعات واللقاءات التلفزيونية .. وانما في التطبيق على ارض الواقع و بالعمل الفعلي .
من خلال هذا الإيجاز نستطيع أن نقول أن العلاقة بين المواطن والوطن هي علاقة تكاملية ، فبقدر ما يقدم ويخلص في تقديم إنجازاته اتجاه وطنه ، ويعمل بكل صدق و حرص عن ما يقدمه ، ممكن ان يستفيد من خيرات وطنه ، ويحقق كل معاني السعادة والراحة الابدية له ولمن حوله

قيم الموضوع
(0 أصوات)