ardanlendeelitkufaruessvtr

رسائل

بقلم حنين جاسم كانون2/يناير 27, 2019 498

حنين جاسم

ما ذنب أَبناء جيلي وَ هم في العشرين يكتبون عن صديقهم الشهيد كأَنهم شاركوا في الحرب العالمية الثانية وَ قد خسروا فيها ارواحٌ قد هشمت الارض عضامهم
ما ذنبي وَ انا في الربيع مَن عمري أبكي بعد الثّانية عشر ليلًا على رجلٌ هجرني بينما يقوم هوَ بمضاجعة امرأَة غيري ، صديقتي ؟ ما ذنبها وَ هي ترقص في الحاناتِ ليلًا لتتاقسم اجر جسدها مع عائلتها
الطفل الرضيع الذي لا يعرف خبث بلدي ما ذنبه جاء للعالم وَ تم رميه في احد ابواب الجوامع هل هوَ خطأ أو لربما كما يقول مجتمعي " غلطة "
ما ذنب ربي .. ما ذنب ربي الرحيم في رياء العمامة وَ خبث الكُتب وَ الاساطير الكاذبة
اللعنةُ على الكراسي فما ذنب شعب بلدي حين ينام احدهم تحت الامطار أو ينام وَ هوَ لم يملأ بطنه بقطعة رغيف اللعنةُ على ساسات بلدي اللعنة على الّذين يضحكون على دموع الفقراء وَ حاجتهم
اخيرًا ،
فَلمْ اعد تحمل احرفي فهي حادة جدًا خوفي أن تخدش قلوبكم النقية يا ابناء التسعين
ما ذنب دجلة وَ الفرات وَ الحدباء َ وَ الزقورة ... الخ
ما ذنب عراقيِ
كُل مَن ذكرته لا يستحق هذه الحياة فهوَ يستحق الرَخاخ
عدا ساسات بلدي وَ مدعين الدين الفاسدين .

قيم الموضوع
(0 أصوات)