ardanlendeelitkufaruessvtr

التعايش و التعايش السلمي

بقلم ابراهيم الدهش شباط/فبراير 24, 2019 571
 
ابراهيم الدهش
 
التعايش لغة مشتقة من العيش والعيش الحياة .. والتعايش كلمة ذات معنى و دلائل عميقة ، فهي تجمع ما بين الألفة والمودة في المجتمع وكذلك يكون التوافق والإنسجام بين أطياف المجتمع رغم الإختلاف الديني والمذهبي وهو يعني السلام !! ويمكن أن نعرف التعايش هو التعلم للعيش المشترك مع القبول بالتنوع بما يضمن علاقة إيجابية مع الآخر . ومصطلح التعايش جديد الطرح والأستخدام فرضته أحوال استجدت في العالم بعد الحرب العالمية الثانية فظهر مصطلح التعايش الإجتماعي والأن يظهر في أوربا الذي يراد منه أن يتعايش المسلمون مع غيرهم من أهل البلاد واهل الديانات والثقافات الأخرى بقواسم فكرية وعقائدية مشتركة . أما التعايش السلمي هو تعبير يراد به خلق جو من التفاهم بين الشعوب بعيدآ عن الحرب والعنف وهو أيضآ إتفاق بين عدة دول أو بين دولتين مختلفتين فكرآ وأتجاهآ على العيش بسلم وأمان مع إحتفاظ كل منها بطابعه وعقيدته وهذا ما لمسناه في أيام الحرب الباردة حيث تداولت هذه العبارة بكثرة للدلالة على إن الأتحاد السوفيتي  والولايات المتحدة رغم فوارق نظاميهما يمكنهما أن يتعايشا دون اللجوء الى الحرب .
والإسلام يعتبر اللبنة الأولى للتعايش فهو يهتم بالإنسان وبكل الوسائل التي تتيح له العيش بكرامة وحرية دون الإضرار بالأخرين او اللجوء الى العنف وبطبيعة الحال هذا هو الإسلام الحقيقي والتأريخ حافل بالأمثلة التي تجسد معنى التعايش السلمي بين المسلمين وغيرهم في ظل الدولة الإسلامية التي أمتدت لقرون من الزمن . وسيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم كان أول الداعين الى ذلك عندما توجه الى المدينة المنورة وآخى بين المهاجرين والأنصار و وضع صحيفة المعاهدة مع اليهود الذين يسكنون المدينة وتفقد مرضى النصارى واليهود .. إذن هذا هو الأسلام وها هي أخلاقه فلنتحلى بأخلاق الأسلام ..
بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ
قيم الموضوع
(0 أصوات)