ardanlendeelitkufaruessvtr

الشملان مدرب العصر

بقلم أ.د.عبدالله عيد الغصاب . آذار/مارس 11, 2019 677
أ.د.عبدالله عيد الغصاب .
 
تزخر الكويت بكفاءات وطنية في مجال التدريب الرياضي فقد لفت انتباهي مدرب المنتخب الكويتي للمبارزة عبدالكريم الشملان وهو لاعب سابق وكابتن المنتخب وحكم دولي وتشرف بإدارة نهائيات العالم أكثر من مرة وكان لي الشرف بتوجيه هذا النموذج للتدريب وقد حقق العديد من النتائج منذ دخوله في مجال التدريب عام ٢٠٠٧ م
حاصل على ١٩٨ ميداليه ما بين عالميه واسيويه وعربيه وغرب اسيا وخليجيه ودوليه و التي تعد وسام كبير على صدر كل كويتي فقد تلاحقت النتائج الدولية والقارية بامتياز ونجاح منذ ادارته للفريق وهذا مؤشر لإمكانية الحصول على ميدالية اولمبية من خلال خبرتي في حال استمرار الاهتمام والدعم من قبل إدارة الهيئة العامة للرياضة .
 
رسالتي
 
من خلال متابعتي وقربي من مدرب المنتخب وبعض المشاركين بالإدارة مثل الكابتن حسن مال الله والكابتن راشد الشمالي وسؤالهم عن الدعم والمساندة من قبل الهيئة العامة للرياضة فقد أسعدني ما قيل في حق المسؤلين بالهيئة بالدعم الغير محدود ماديا ومعنويا وحثهم على الارتقاء بالفريق والمنظومة الفنية للاتحاد .. نشكر المسؤلين ونؤكد أن الكويت بها مواهب وتحتاج إلى أصاحب تخصص لصقلها لحصاد ثمارها .
 
نوصي
 
- بضرورة استمرار الدعم بكافة أنواعه من المسؤلين اتجاه اللاعبين والمدربين والاداربين. 
- ضرورة إرسال المدرب الوطني الشملان بمهمة رسمية لأفضل المدارس التدريبية للبحث عن ما هو جديد في علوم التدريب الحديثة في مجال المبارزة.
- ضرورة تكثيف اللقاءات الدولية التجريبية. 
- ضرورة تبني مشروع إعداد بطل أولمبي من خلال خطه وطنية يتبناها كلا من الاتحاد والهيئة.
- تسليط الضوء الإعلامي على ابطال المبارزة.
-ضرورة حث الشركات الكبيرة في الدولة من خلال المسؤلية الاجتماعية بتبني ابطال المبارزة وهم
بندر الشملان وعمار العماري ٢١سنه ويوسف الشملان ٢٠ سنه ومحمد الفضلي ١٦ سنه.
 
اللهم احفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه 
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الإثنين, 11 آذار/مارس 2019 21:00