ardanlendeelitkufaruessvtr

العالم كله الى آلامام وعراق المتخلفين في تراجع

بقلم د.ايهم السامرائي نيسان/أبريل 06, 2019 553

العالم كله الى آلامام وعراق المتخلفين في تراجع
د.ايهم السامرائي
الأخبار من واشنطن هذا الاسبوع وبعد زيارة الحلبوسي رئيس البرلمان والتي لم يستقبله ترامب كما لم يستقبل سياسي عراقي اخر جاء بعد الانتخابات الاخيرة التي قيل له انها الاسوء فساداً وتزويراً وبتدخل ايراني واضح وبامتياز.. يعرف الرئيس ان الحلبوسي ورئيس الوزراء ورئيس الجمهوريه لم يكن يستطيعوا الوصول لمناصبهم الحاليّه لولا موافقة ايران اولاً وأخيراً. ونقل عن مصدر موثوق ان بعد الانتخابات الماضيه قال الرئيس ترامب في أحدى اجتماعاته المهمة للامن القومي عليهم "انهم جواسيس ايران ويجب ان نعاملهم على اساس ذلك".
كيف نستطيع ان نبني علاقة مع  رئيس دولة اخرى وهي الاقوى بالعالم اذا كان يعتقدون ان قيادة العراق عملاء لبلد عدوا لهم وفاسدين. الرئيس ترامب يعتقد ان كل رئيس او مسؤول في اي دولة لم يوفر الحد الأدنى من الصحة والتعليم والكهرباء والماء الصافي والضمان الاجتماعي والامن لا يستحق ان يبقى لحظة حاكماً لذلك الدولة.( هذا ما قاله مؤخراً على رؤوساء دول افريقيا والعراق وقيادته طبعاً مشمولة بهذا التعريف)، فكيف إذاً نريد منه ان يغير تفكيره بمجموعة عتاكة وجهلة حكمت العراق من ٢٠٠٥ الى الان ويقابلهم ايضاً.
فيضانات وجفاف ايران القريبة جداً على قلب ملالينا وسياسينا، وبال على اهلنا في الجنوب العراقي العربي، فجفاف الصيف الماضي دمر الاراضي الزراعية وقتل اسماك الأهوار وزاد حرارة الجو ونشر الأمراض،  وفيضانات اليوم المفتعلة بعد فتح كل خزانتهم وسدوتهم علينا بحيث اصبح الماء يهدد الثروة الوحيدة التي بقت لنا في هذه الدنيا وهي النفط بعد ان خسرنا السياحة الدنية بالكامل لمصلحة ايران ايضاً.
هددت آباره بالفيضانات "الأخوية" ودمرت الاراضي الزراعية ودمرت الآلاف من البيوت والمؤوسات الحكومية والأهلية. حكومتنا الموقره وعلى لسان وزرائها تريد مساعدة ايران في محنتها وتناست الملاين من شعب العراق الذي دمر بهذه الفيضانات المفتعلة من قبل ايران.
العراق حقاً خانج خان وحكوماته موظفين لدى دولة اخرى.
الى مدى يبقى العراقيين خانعين وصابرين على ظلم جيرانهم وظلم حكوماتهم وجور ملاليهم وفساد مليشياتهم، كفى انتظاراً لان الوضع سوف لن يتغير لا اليوم ولا غداً ولا بعده. كفى انتظاراً للصدر وحركته المسيسة، كفى انتظاراً للجيش ومؤسساته، كفى لإصلاحات المرجعية التابعة لايران الملالي وكفى انتظاراً للمهدي عليه السلام كفى كفى كفى. "إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ"، الله سبحانه وتعالى كاله قابل مله او انسان.
ترامب وكما وعد ناخبيه انه سيغير نظام الملالي في ايران وينهي كل مليشياتها وعصابتها في المنطقة، يعني العراق مشمول بالشلع قلع، وهذا يجب ان يحدث لأن الرئيس ترامب وكما قلنا سابقاً ومراراً يريد العودة للحكم في ٢٠٢٠،  واعادة الحكم المدني لايران هو مفتاحه للبيت للأبيض مرة اخرى. الأمل الكبير قادم لامحاله ونحن( المعارضة العراقية الوطنية والمعارضة الوطنية الإيرانية) هنا نعمل سويتاً مع المؤوسسات الامريكيه وقيادة الحزب الجمهوري على الاستعجال ببدء الضربة الاستباقية لايران الملالي وتصفية كل مافياتها ومليشياتها ليتسنى للقوى الوطنية بالمنطقة اعادة البناء والإعمار والتحضر لها.
نحن ناجحون باْذن الله وهذه السنة بدأنا بعزم وقوة توحيد صفوفنا في كل العالم من اجل توعية العالم لما يجري في العراق والواجب القانوني والأخلاقي لإنقاذ اهله.
لدينا اليوم اكثر من اي وقت مضى تفهماً واسعاً من الادارة الامريكية والعالم لوضع العراق المأسوي وكيف يجب الإسراع بإنقاذه.  وطني الداخل مطالبين بالإسراع بتنظيم أنفسهم والاتحاد تحت "هيئة إنقاذ العراق".  إنقاذ العراق اصبح واجباً وفرضاً على الجميع،  وعلينا نحن خصوصاَ مدنين ووطني العراق الخروج من أزمة ألانا والمصالح الأنانية الضيقة.
علينا الاتحاد اليوم وليس غداً لان العالم يحتاجنا موحدين لأجل انهاء هذه المجموعة الحاكمة المجرمة في كل من ايران والعراق.  علينا واجب الانتفاضة في كل مكان في الشارع وفي المصنع وفي المدرسة وفي الدوائر الحكومية وفي مؤوسسات المجتمع المدني، سواق الشاحنات وسواق التكسي والنقل العام، يجب ان يكون هناك عصيان مدني شامل الى ان تسقط الحكومة والبرلمان وكل مؤوسساتهم. اذا حدث ذلك ترامب سيدخل العراق فاتحاً غداً للمساعدة كما سيفعل هنا قريباً في فنزويلا.  
الهيئة العراقية لانقاذ العراق الذي نحن الان في دور تأسيسها ستكون مدعومة دولياً وأمريكياً بالقانون الجديد الذي يناقش الان في الكونجرس الداعي لإنقاذ العراق من الهيمنة الملاوية الايرانيه وإعادته للمحيط الدولي "عادلا وقوياً ومستقلاً وناجحاً"  وكما قالها بالامس بومبيو للحلبوسي رئيس البرلمان العراقي.
سيكون هناك لقاءً كبيراً  لهيئة إنقاذ العراق في احدى الدول الأوربية في منتصف حزيران او بداية تموز القادمين وبعد إصدار القانون الامريكي الجديد وبحضور  دولي رسمي كبير لتحديد مهمات هذه الهيئة كاملاً واختيار أعضائها ورئيسها وكذلك آلية التنفيذ لمهماتها.
الهيئة والاجتماع ستشمل كل القوى الوطنية العراقية التي هي جزء من العملية السياسية الحالية او الخارجة عنها، وفرق المقاومة المسلحة لها ايضاً غير الإرهابية، وممثلي الجيش العراقي السابق والحالي، وكل القوى التي تؤمن بالوطن عادلاً وقوياً ومستقلا اولاً والعلمانية طريقاً ثانياً والديمقراطية نظاماً. الشعب وقواه الوطنية عليها واجب اعلان العصيان المدني العام قبل المؤتمر وخلاله حتى يعلم ان الشعب معنا والله معنا والى امام.
٢.١٩/٤/٥

قيم الموضوع
(0 أصوات)