ardanlendeelitkufaruessvtr

استضافة كأس العالم والحكيم

بقلم أ.د.عبدالله عيد الغصاب نيسان/أبريل 19, 2019 582

أ.د.عبدالله عيد الغصاب

نقرأ ونتابع وسائل الإعلام المحلية والدولية عن حديث الشارع الرياضي الكويتي وهو حضور السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم حول مشاركة الكويت باستضافة احد المجموعات بكأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢م وقد حظى الضيف بكرم وشرف مقابلة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وتم عرض الاستضافة ووفقا لما ذكر في التقارير الصحفية ان هناك شروط وضمانات حكومية يجب الالتزام بها ومن ابرزها:
- منح تأشيرات الإسرائيليين.
- السماح ببيع وتناول الخمور.
- ترويج دعايات الخمور.
- منح الحرية المثليين.
- تسهيل نشاط المراهنات.

مما لا شك فيه أن الاستضافة شي كبير وسمعة دولية عظيمة ولها إيجابيات كثيرة ولكن الناتج منها بشكل عام هو دمار ديني وأخلاقي واجتماعي لمجتمعنا وهو ما نرفضه جمله وتفصيل لتلك الشروط نحمد الله عز وجل بأن والدنا الحكيم سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد لم يقبل بهذا العرض وهذا نابع من ايمانه بالنتائج السلبية على مجتمعنا.
‏نتقدم بكل فخر بالشكر والامتنان لصاحب السمو لموقفه الثابت لعدم التنازل عن القيم والثوابت الشرعية ( ادخال المشروبات الروحية والخمور / المراهنات / ..)
‏ورفض التطبيع مع إسرائيل بمشاركه كأس العالم لكره القدم ⁧‫كأس العالم 2022م.

ختاما
الى كل مواطن ورياضي وغيور يجب أن يتصدى لأي مقترح يشمل اي بند يخالف الثوابت والقيم الإسلامية والعربية مهما كانت النتائج. (فالكل مسائل عند الله يوم الحساب).
اللهم احفظ الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)