ardanlendeelitkufaruessvtr

الظالمُ الضاري

بقلم الاديبة نور البابلي أيار 18, 2019 458

الأديبة نور البابلي

تُبْعثِرني فَوقَ أحجارِ
أيها الظالمٌ الضاري
حَطَمتني بألفِ قَيدٍ
بِعرقي جَرحي جاري
صَرخَتي هَزَتْ الكَون
فَحكمَها تُقَومُ كُلَّ مُنهارِ
تَمَردتُ عَليكَ بحقِ العيشِ
وفي قَبضَتُكَ أصفراري
تَضمرُ ملءُ جوفي بركانٍ
النارُ قولُ الفصلَ لَلنارِ
جَعَلتَني قربانَ دمٍ
حتى تَفَتحتْ أَبصاري
في قَبضتك انت العدمُ
أيها المُتعجرف بالأفكارِ
يالَكَ مِنْ شَقيٍ حتى لَو
أَطبَقتَ لَيلاً على الساري
هَلْ قَضَيتَ على صَوتي
بلغطٍ في صَدركَ الهار ي
مازالَ الصَدى يُعيدُ
دونَ إنتهاءُ حُريةَ الأحرارِ
لَقدْ جَنَيتَ عَلَيَّ فَلَنْ تَجدي
قَلبٌ يَرفُ عَليكَ تَحتَ الأَطمارِ
ذاكَ شِموخَكَ الزاهي بِشعلَتهِ
سِوى تِمثالُ شَرٌ وتِذكارِ
أمامِكَ المَوتُ والأَغلال
كَفاكَ تُفهٌ وأخضع للباري

قيم الموضوع
(0 أصوات)