ardanlendeelitkufaruessvtr

هنا

بقلم بهاء الدين النفطجي حزيران/يونيو 18, 2019 567

بهاء الدين النفطجي

اول يوم التقينا
بعد همس طويل
ونغم في الأذن جميل
سهرنا نتبادل الحديث
حتى الفجر
كنا ننتظر هذا اليوم
قالت اني خائفه أشعر أني بعمر السادسه عشر
وجاء هذا اليوم
أقبلت إلى المكان الموعود
تتلفت واتلفت
هو هذا .....هي هذه
نعم اننا معا لاول مره
كنا قد صممنا ان لا ننطقها
وعندما التقينا ببعضنا
لم نجد أنفسنا الا ونحن نقول
احبك
ورددت ...... اني احبك ... احبك
أعد نرديدها لقد حرمتني منها كثيرا

ا

قيم الموضوع
(0 أصوات)