ardanlendeelitkufaruessvtr

اعتذار ديسمبر

بقلم ثائرة اكرم محمد كانون1/ديسمبر 17, 2019 617

 

ثائرة اكرم محمد

هاهو ديسمبر يشد رحاله ليغادرنا ويلفظ أنفاسه الأخيره مع طبول يناير القادم بأقدام تثير غبار الأيام
هل نراك في السنة القادمة وشمس اوطاننا تسطع لتلقي بدفئها على ملامح شعب اتعبته سنين الحرب البرد والحرمان والتشرد . مازلت كقطار ومنذ سنين عديدة مضت وانت تجر في ركابك عربات مرت ببلاد عاشت أيام عصيبه ومازالت تعاني صراع مع وجه حكومات مستبدة و تنشد الحريه. التي ثمنها كان باهضا ..
هذه السنه اعتذر ديسنمبر من ام الشهيد كعادته فهو كل نهاية عام يقدم اعتذرا لهن لله ذرهن فلانعمن براحة الضنا فقدٌ فقدٌ فقدٌ منذ سنين هذا هو العراق العظيم عليه لعنة الملوك والامراء الاولياء الاولين
يعتذر لمغادرته مع ترك نار مشتعلة لاتطفئها كل امطار الشتاء القادم
ويتأسف لانه غادر مسرعا هذه المرة خجلا من اكتوبر . انها بقايا ايام من سنة مرت بحلوها ومرها كنا نأمل ان يعم السلام فيها وان تكون بداية لحياة كلها حرية وعطاء فوجئنا بكثرة الحروب وضياع الطاقات وهدر الاوطان وطموح الشباب.
سحقاً لفبركة عارية بين أطياف وطن تؤدى إلى تمزق وشرذمة هم صانعوها. أى سلوك وأسلوب وهدف يوحد من أباحوا امتلاك الأوطان واستعباد مواطنيها بالسخرة وأى نهاية سيضمهم كفنها الملوث فى الغد
كن منصفا يناير معنا هذا العام نتمنى ان تمحي آلام الماضي وتمسح دموع اكتوبر الحزينة لآخر مرة ننعيك أوجاعنا اذهب مع حبات المطر .. اروي جنائن الحزن لعلها تزهر الأمل ...امشي في شوارع التحرير والعشار والحبوبي ...اسمع هفيف الشجر ... وأصوات الطيور...حتى الطيور هاجرت غربتها الشمس التي حجبت اشعتها منذ ان بات الشتاء فصلها الدائم ...هل سنعود يوما للديار ونشم روائح النار الموقدة حول اباريق الشاي ...هل ستغرد الطيور فرحا بشمسك ياعراق وهل سيلتم الشمل في ارض الرافدين مع مطلع عام جديد .

قيم الموضوع
(0 أصوات)