ardanlendeelitkufaruessvtr

أيها المستبد

بقلم نور البابلي كانون1/ديسمبر 28, 2019 361

نور البابلي

حين أبطأت خطواتك
جئت أسعى بنظرةٍ إليكَ
موثقة بين قضبان عينيكَ
أنا المسجونة في أعماقك
وكنتُ أرقى نحو أبراجك
أستنطقُ معبدك المقدس
ياأيها القلقُ المنتصرْ
آليتُ أن أطلقَ من صدري
هذا الجناحْ
كيفَ تعرتْ أسراري في لحظةٍ؟
حتى بدا سؤال نفس جواب
شراعٌ يَشقُ صدر العباب
بين صوتك والعاصفه
أني فتحتْ لها معبراً في دمي
أيها المستبدُ
هذه اللحضةُ النازفه
أيها المتكبر
أني عشقتك
دربا الى الرب
الى الحب
لغة القلب هي الكاشفه
غير أنك لم تعطي
لحظة من حياتك
وأقسر نفسي
على أن أكون الذبيحه
هل رأيت عذابا كهذا
ياظلال الأسى الوارفه
ممتلئة بك حد الأرهاق
ياهذا الساكن في أحداقي
أكسرْ الأختام عن صوتي المُدمى
أني أحتملتك
حتى غدا مرتقى الصبر مُنزلقاً
كيف أحمل شتاتي نحو المهاجر
أن كل المحطات
حزنٌ تلوُحُ فيه المناديل
والقطارات تُصفر راحله
أيها الوجع اللا يسافرُ
قد تكسر الضلع
عندما تتجرد وحدك للمستحيلْ

قيم الموضوع
(0 أصوات)