ardanlendeelitkufaruessvtr

الاغتصاب أبشع أنواع الاعتداءات على الصعيد الجسدي والنفسي

بقلم راوية المصري*  كانون2/يناير 03, 2020 741

راوية المصري* 

الاغتصاب هو ابشع انواع الاعتداءات على الصعيد الجسدي والنفسي وهو فعل يرتكب بالاكراه او اتجاه اشخاص ضعفاء او فاقدي الوعي او تحت تاثير مخدر في بعض الحالات وهذا قد يحدث للاناث والذكور في مراحل عمرية معينة.

والمغتصب ليس بالضرورة ان يكون جاهل او مريض في بعض الحالات يوجد الكثير من مثقفي المجتمع يقومو بفعل هذا العمل المشين والغير انساني

يمكن ان تكون الدوافع للاغتصاب متعددة الاوجه ولكن لا يوجد تفسير واضح  للقيام بهذا العمل ربما تكون الدافع الغضب او التسلط او الاشباع الجنسي.

 

المغتصبون غير المكتشفون اكثر غضبا على النساء ومدفوعون من قبل رغبة الهيمنة وعادة ما تكون طبيعة المغتصب اكثر اندفاعا ومعاديين للمجتمع ولديهم افراط بالتسلط الذكوري

في البلدان المتطورة يعاقب المغتصب من ثمانية سنوات وما فوق وحتى لو ضاجع زوجته بدون رضاها وتقدمت بشكوى هذا يعتبر اغتصاب ويسجن وطبعا المدة متفاوتة حسب استعمال القوة والعنف خلال عملية الاعتداء قد تكون جرائم  كثيرة في هذه البلدان ولكن يوجد قانون ينصفها وتتعالج نفسيا وتحصل على عطل وضرر. .

 

 المرة الاولى بلداننا العربية لا تزال الضحية تغتصب مرتين في  اما الاغتصاب الاغتصاب الجسدي والثاني الاغتصاب النفسي والروحي والاخير اشد فتكا وظلما في عدم محاسبة المغتصب وغض الانظار عن حمايتها على مستوى القانون والشريعة والثقافة والمجتمع وفي بعض الدول العربية يسقط العقوبة عن المغتصب اذا تزوج الضحية وهذا اشد انواع الظلم.

 

للاسف ما حدث في مصر ليلة رأس السنة مخجل فعلا للقيام بالتحرش الجماعي بفتاة اثناء الاحتفال والفيديو الذي تم تداوله عبر التواصل الاجتماعي فاضح ولا يمت للمصريين الشرفاء  بصلة، مصر ام الدنيا مصر الحضارة  والحريات والرقي مصر الفن مصر عبد الناصر وام كلثوم .

والاكثر غرابة تحميل الفتاة المسؤلية لانها ترتدي ملابس استفزازية ماذا عن الملابس في الخمسينات والستينات والسبعينات يبدو ان يوجد بعض البشر بدل ان يتقدمو ويؤمنو بالحريات سافرو بعيدا الى القرون الوسطى.

 

 .

  ولهذه الاسباب يمتنعو اغلب المعتدى عليهم جنسيا عن شكوة الاعتداء, وحسب احصائيات منظمة (انيركو بيسوغنو) ان حالة واحدة من كل 10 حالات تبلغ الشرطة بجريمة الاعتداءات الجنسية في العالم.

  الى متى سيستمر هذا الانتهاك  

لجسد المراة وانتهاك حقوقها والى متى ستبقى ضحية في مجتمع متخلف ويدعي انه محافظ خوف من الفضيحة.

معظم الاغتصاب يرتكبه شخص تعرفه الضحية، على النقيض من ذلك فإن الاغتصاب الذي يرتكبه غرباء غير شائع نسبيًا. تشير الإحصاءات التي أبلغت عنها الشبكة الوطنية للاغتصاب (RAINN) إلى أن 7 من أصل 10 حالات اعتداء جنسي يكون مرتكب الجريمة معروفًا للضحية.

 

تدعي منظمة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن ما يقدر بـ 500000 حالة اغتصاب يتم ارتكابها سنويًا في جنوب إفريقيا كانت تسمى عاصمة الاغتصاب في العالم، يوجد في البلاد بعض من أعلى حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال في العالم مع وجود المزيد من حالات الاغتصاب. أكثر من 67000 حالة اغتصاب واعتداءات جنسية ضد أطفال تم الإبلاغ عنها في عام 2000، مع اعتقاد مجموعات الرعاية الاجتماعية أن الحوادث غير المبلغ عنها قد تصل إلى 10 أضعاف. تشير البيانات الحالية إلى أن حالات الاغتصاب ارتفعت بشكل كبير في الهند.

 

نشر موقع "trendr"، المختص بعرض قوائم الصدارة العالمية في مختلف الأصعدة، استنادا إلى إحصاءات لمراكز ومنظمات بحثية محلية ودولية، قائمةً لأعلى 11 دولة في معدل جرائم الاغتصاب حول العالم لعام 2018، والتي شملت الولايات المتحدة والسويد وأستراليا وبلجيكا.
واستند الموقع في الإحصائية، بحسب وكالة "الأناضول" للأنباء، إلى حالات الاغتصاب لكل 100 ألف شخص من السكان، وهو، بحسب الموقع نفسه، مؤشر أفضل من الاستناد إلى العدد الإجمالي لحالات الاغتصاب المبلغ عنها.
وتُصدر مؤسسات بحثية تقارير سنوية، تسلط فيها الضوء على الدول التي تشهد أعلى معدلات الاغتصاب والعنف الجنسي في العالم، وفي ما يلي قائمة لـ11 دولة احتلت المراتب الأولى في نسب الاغتصاب حول العالم لعام 2018.
جنوب إفريقيا
احتلت جنوب إفريقيا المركز الأول في معدلات جرائم الاغتصاب في العالم، حسب الدراسة التي أجريت لعام 2018؛ حيث تم تسجيل 65 ألف حالة اغتصاب واعتداءات جنسية أخرى، ما يعني أن نسبة الحوادث بالنظر إلى عدد السكان بلغت 127.6 حادثة لكل 100 ألف مواطن.
وخلصت دراسة أُجريت في عام 2012، إلى أن جنوب إفريقيا التي تُعتبر مجتمعا متعدد الثقافات، لديها واحدة من أعلى معدلات الاغتصاب في العالم.
 بوتسوانا
تأتي بوتسوانا في المرتبة الثانية من حيث أعلى جرائم الاغتصاب، وهي دولة حدودية مع جنوب إفريقيا، بواقع 93 حالة اغتصاب لكل 100 ألف نسمة.
وعلاوة على ذلك هناك أيضًا الكثير من الحالات غير المسجلة ما يعني أن النسبة قد تكون أعلى من ذلك بـ3 إلى 5 مرات، وبحسب الموقع، فإن بوتسوانا لديها واحدة من أعلى معدلات الإصابة بمرض الإيدز في العالم.
 ليسوتو
تُعتبر ليسوتو الواقعة في جنوب القارة الإفريقية، واحدة من أفقر البلدان في العالم؛ حيث يعيش نصف سكانها تحت خط الفقر.
وتُعد جريمة الاغتصاب في ليسوتو أحد القضايا الاجتماعية الرئيسية؛ حيث تم تسجيل حالات اغتصاب تتراوح بين 82 و88 حالة لكل 100 ألف من السكان.
وفي 2008، كانت حوادث الاغتصاب التي سجلتها الشرطة الوطنية في البلد الإفريقي الأعلى عالميا، وفقا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
 السويد
تأتي السويد في المرتبة الرابعة عالميًا من حيث الدول التي تتصدر معدلات جرائم الاغتصاب، والأولى أوروبيًا وغربيًا، بواقع 64 حالة اعتداء جنسي لكل 100 ألف شخص.
واللافت في الأمر أن السويد تعد واحدة من الدول الأكثر تقدما في العالم، ورغم ذلك، تتعرض كل واحدة من بين 3 سويديات إلى الاعتداء الجنسي بعد مرحلة المراهقة.
وفي 2012، سجلت السلطات السويدية 66 حالة اغتصاب لكل 100 ألف نسمة، وفقا للبيانات المقدمة من المجلس الوطني السويدي لمكافحة الجريمة.
 نيكاراغوا
جاءت نيكاراغوا في المرتبة الخامسة بعد السويد، إذ بلغ عدد حالات الاغتصاب المبلغ عنها 32 حالة لكل 100 ألف نسمة.
وسجلت الشرطة الوطنية لهذا البلد 14 ألفًا و377 حالة اغتصاب، في الفترة بين 1998 و2008.
ومنذ 2008، أقرت البلاد حظر الإجهاض، واعتباره غير قانوني.
 غرينادا
غرينادا هي جزيرة في البحر الكاريبي، تقع شمال دول أمريكا الجنوبية، بتعداد سكان بلغ 107 آلاف و825، عام 2017.
وبلغ عدد حوادث الاغتصاب المسجلة 30.6 حالة لكل 100 ألف نسمة، مسجلة انخفاض كبير من إحصائيات سابقة وصلت 54.8 حالات لكل 100 ألف من السكان.
ويُعدُّ هذا الرقم كبيرا جدًا، رغم أن العقوبة بحق مرتكبي جريمة الاغتصاب في هذا البلد قد تكون السجن لمدة 15 سنة.
 أستراليا
تُعد نسبة معدلات الاغتصاب في أستراليا عالية نسبيًا، رغم أنها انخفضت بشكل كبير مقارنة بالسنوات الماضية، من 91.6 حالات عام 2003، إلى 28.6 حالات عام 2018، على أساس 100 ألف نسمة.
ومع ذلك، تشير التقديرات إلى أن حوالي 15 إلى 20 بالمائة فقط من الحالات يتم إبلاغ الشرطة بها.
 سانت كيتس ونيفيس
هي دولة صغيرة، تضم جزيرتين صغيرتين في البحر الكاريبي. ويعتمد اقتصاد هذه الجزيرة اعتمادًا كليًا على السياحة.
ويسجل هذا البلد سنويًا نحو 14 أو 15 حالة اغتصاب.
ورغم أن هذه الإحصائية صغيرة، ولكن بالنظر إلى حقيقة أن سكان الجزيرة يبلغ حوالي 50.000 فقط، فإن النسبة بذلك تكون بواقع 28.6 لكل 100.000 نسمة.
  بنما
هي إحدى دول وسط أميركا الجنوبية، ويبلغ تعداد سكانها 4 ملايين نسمة، ويتمتع مجتمعها بثقافة متنوعة؛ وتشتهر عاصمتها بنما سيتي بناطحات السحاب الحديثة، والنوادي الليلية والكازينوهات.
وتُعتبر بنما إلى حد كبير دولة مسالمة، ومعدلات الجرائم فيها منخفضة، ومع ذلك، فإن من دواعي القلق الرئيسية لدى السلطات أن البلاد تعاني من معدل مرتفع من الاعتداءات الجنسية على النساء.
ففي المتوسط كان لديها أكثر من 25 حالة اغتصاب لكل 100 ألف نسمة سنويا؛ فيما كانت آخر الأرقام السابقة المسجلة بلغت 28.3 لكل 100 ألف من السكان.
 بلجيكا
في 2008، بلغ معدل حالات الاغتصاب التي تم إبلاغ الشرطة البلجيكية عنها 26.3 لكل 100 ألف نسمة، وفق بيانات صادرة عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
إلا أن تلك الحوادث أخذت في التصاعد في السنوات الأخيرة، ووصلت عند 27.9 حالة اغتصاب لكل 100 ألف من السكان.
ويُعرَّف الاغتصاب في بلجيكا بموجب المادة 375 من قانون العقوبات بأنه فعل من أفعال الاعتداء الجنسي، أيا كان نوعه وبأي وسيلة، يرتكب ضد شخص دون رضاه.
 الولايات المتحدة
قال موقع "ترندر" إن معدلات الاغتصاب في الولايات المتحدة تبعث على الأسى الشديد بالنسبة إلى البلد الأعلى والأقوى في العالم.
وبحسب الموقع، فإن معدل جريمة الاغتصاب كان سابقًا بواقع أكثر من 30 حالة لكل 100 ألف نسمة، إلا أن هذا الرقم انخفض في السنوات الأخيرة إلى 27.4 لكل 100 ألف من السكان، ما يضعها عند المرتبة الـ11 في قائمة الدول الأعلى في حالات الاغتصاب.
ووجدت دراسة أجراها مكتب الولايات المتحدة لإحصائيات وزارة العدل أن 91% من ضحايا الاغتصاب المسجلين هم من الإناث و9% من الذكور.
وأكدت أن غالبية الحوادث تتم داخل أماكن مغلقة، وأن واحدة من بين كل 6 نساء أمريكيات تتعرضن لمحاولة اغتصاب.
ووفقًا للجمعية الطبية الأميركية، فإن العنف الجنسي والاغتصاب هما أكثر الجرائم العنيفة التي يقل الإبلاغ عنها.
ولا يوجد توافق رسمي حول عدد حالات الاغتصاب، فقد سجل مكتب التحقيقات الفيدرالي 85 ألف و593 حالة في 2010، في حين سجلت مراكز مكافحة الأمراض بالبلاد نحو 1.3 مليون حادثة.
وكل 107 ثوان، يتم الاعتداء جنسيًا على شخص واحد في الولايات المتحدة، وكل عام هناك نحو 293 ألف ضحية من ضحايا الاعتداء الجنسي.
 و68 بالمئة من الاعتداءات الجنسية بالولايات المتحدة، لا يتم إبلاغ الشرطة بها، في حين 98% من المغتصبين لا يقضون حتى يوما واحدا في السجن، حسب المصدر ذاته.

* كاتبة لبنانية مقيمة في السويد

قيم الموضوع
(0 أصوات)