ardanlendeelitkufaruessvtr

زوج "الست"

بقلم محمد هجرس كانون2/يناير 18, 2020 562

 

زوج "الست"
محمد هجرس
إذا ابتليت عزيزي الزوج بامرأة إن قلت لها: حاضر، فإنها تسخر منك بأنك تأخذها "على قد عقلها"، وإذا تجرأت بالرفض: لا.. فالتهمة الجاهزة "بتعاندني وخلاص".
غالبية النساء يردن الرجال مجرد "زوج الست"
عن تجربة، نحن الرجال مساكين جداً أمام النساء، خاصة في المشرق.. المرأة عندنا يبدو أنها منذ عقد قرانها تعتقد أن الزوج بات شقة تمليك باسمها، إن لم يكن في أضعف الأحوال عقد “إيجار قديم” يستعصي على صاحب المنزل رفع قيمة الإيجار أو الإخلاء، كما تقضي بذلك قوانيننا البالية، وعليه في كل الأحوال انتظار قرار هدم -من عند ربنا- أو الاكتفاء بالحسرة على ملك لا يغني ولا يشبع من جوع.
إذا ابتليت عزيزي الزوج بامرأة إن قلت لها: حاضر، فإنها تسخر منك بأنك تأخذها “على قد عقلها”، وإذا تجرأت بالرفض: لا.. فالتهمة الجاهزة “بتعاندني وخلاص”، أما إذا كنت نوعية من يصمتون بـ”لعم” -أي مزيج من نعم ولا- فإنك لن تسلم من قذائف صواريخ “سكود” العابرة لألسنة الجيران بأن كل مهمتك في الحياة هي لعب دور “زوج الست” الذي “لا يهش ولا ينش”، ما يذكر بما تساءل عنه قبل عقود الزعيم السوفييتي الراحل نيكيتا خروتشوف، حينما كان في زيارة لبريطانيا، واصطفّ كبار المسؤولين للترحيب به وبمقدمتهم الملكة، وعندما اقترب من الأمير فيليب، عرّفه مسؤول البروتوكول: إنه زوج الملكة، فتساءل خروتشوف عن وظيفته الرسمية، فأعيدت ذات الإجابة: زوج الملكة، ابتسم الزعيم الروسي وقال ساخراً: أعرف أنه زوج الملكة.. هذا في الليل.. ماذا يفعل في النهار؟
هنا مربط الفرس إذاً.. غالبية النساء يردن الرجال مجرد “زوج الست” ليس في الليل فقط، ولكن بالنهار أيضاً، لذا لا يكون على كثيرين أمثالي إلا أن يلوذوا بالصمت، إن لم يتظاهروا به، ربما لدرجة أوصلت أسترالياً إلى ادعاء الصمم طيلة 62 سنة من الزواج، لتجنب الاستماع لزوجته والدخول في جدال معها، وبرر ذلك أمام القاضي -بعد أن رفعت عليه قضية طلاق- بأنه لم يقصد خداعها.. “كل ما في الأمر أنني إنسان هادئ أحب الهدوء أما هي فثرثارة ومزعجة، فاضطررت للتمثيل”!
ما أثارني -كزوج مدني غير منتخب- ما قرأته منسوباً لإحدى الدراسات النفسية، من أن نسبة كبيرة من النساء يخترن الصمت للتعبير عن الألم، وهذه الفئة هي الأكثر حساسية وعاطفية!
‏نسبة كبيرة؟!
هههه.. إذا من أين أتت هذه -الكائنة الفضائية- التي تبكي وتصرخ وتولول و”تتنطط” وتنكش شعرها وتشتم و“تطلع تجري”؟ راجعوا دراساتكم ربنا يرضى عنكم.. ولكم في الزوج الأسترالي عبرة، هو ادعى الصمم “من شويّة”!
كاتب مصري

قيم الموضوع
(0 أصوات)