ardanlendeelitkufaruessvtr

إلى قيادة العمليات المشتركة .. مع التحية

بقلم سامي الزبيدي شباط/فبراير 03, 2020 409

إلى قيادة العمليات المشتركة .. مع التحية
سامي الزبيدي
أعلنت قيادة العمليات المشتركة  ان الفنيين العراقيين هم من يقوم بعمليات فحص وتهيئة وتجهيز الطائرات الأمريكية f_16 وان هذه الطائرات  لن تتوقف عن أداء مهامها وقد جاء هذا الإعلان بعد تصريحات أحد الخبراء العسكريين العراقيين الذي ذكر فيها ان الطائرات الأمريكية  f_16 قد توقفت عن تنفيذ مهامها لعدم قيام الفنيين الأمريكيين بفحص و بتجهيز وتهيئة هذه الطائرات لتنفيذ المهام القتالية وصيانتها  ، ان  إعلان قيادة العمليات المشتركة صحيح ودقيق  لامتلاك القوة الجوية العراقية فنيين قادرين على تهيئة هذه الطائرات لتنفيذ طلعاتها لكن  الذي غاب عن هذه القيادة هو ان المشكلة ليست في فحص وتهيئة  وتسليح الطائرات الأمريكية  وتزويدها بالوقود من قبل الفنيين العراقيين فالفنيون العراقيون في القوة الجوية العراقية لديهم الإمكانية والقدرة والخبرة على القيام بهذه الأمور لكن الذي سيجعل هذه الطائرات تتوقف عن أداء مهامها القتالية ان عاجلاً أو آجلاً والذي أراد الخبير العسكري لفت انتباه القادة العسكريين العراقيين  إليه هي أمور أخرى يعرفها قائد العمليات المشتركة جيداً وهو ضابط كفوء من ضباط الجيش السابق وعمل في صنف الدفاع الجوي القريب من القوة الجوية  ولديه معلومات جيدة عن الطائرات وإمكانياتها ومتطلبات عملها  يعرفها هو ويعرفها  الضباط الطيارون وغيرهم وهي ان الطائرات الحربية على اختلاف أنواعها ومنشئها تحتاج الى صيانة يومية و شهرية و نصف سنوية وأخرى سنوية وبعض عمليات الصيانة تحتاج الى تبديل أجزاء مهمة من الطائرة وإصلاح أخرى قد يصيبها عطل جزئي أو كلي كما ان كل الطائرات الحربية وعلى اختلاف مناشئها وأنواعها تحتاج الى تبديل إطاراتها بعد عدد محدد من ساعات الطيران (تختلف باختلاف الطائرة ونوعها ووزنها وحجمها ) لان هذه الإطارات تُستهلك نتيجة عمليات الإقلاع والهبوط المتكررة ,كما تحتاج الطائرات الحربية أيضاً الى تبديل محركها بعد عدد محدد من ساعات الطيران يختلف من طائرة لأخرى فهل تمتلك قوتنا الجوية المواد الاحتياطية وأهمها الإطارات والمحركات والرادارات والأجهزة الفنية الأخرى للطائرات الأمريكية الـ f_16 ؟ وإذا  كان لديها بعض هذه المواد فكم فترة ستكفيها هذه المواد لتمكن هذه الطائرات من العمل عامين و ثلاثة أو أقل أو أكثر وبعد ذلك من أين ستحصل القوة الجوية العراقية على مواد احتياطية للطائرات الأمريكية إذا امتنعت أمريكا عن تزويد العراق بالمواد الاحتياطية لهذه الطائرات وإذا سحبت خبراءها الذين يقومون  بعمليات الصيانة وتبديل بعض الأجزاء؟ وهناك أمر آخر وهو ان الطائرات الأمريكية f_16 تستخدم أعتده وصواريخ وقذائف مختلفة فهي تحمل مدفع فولكان ( أم 61) وصواريخ وقذائف متنوعة تركب في (11) نقطة تحميل فيها فما هي كميات هذه  الأسلحة والاعتده والصواريخ التي  تمتلكها القوة الجوية العراقية لكي تستمر هذه الطائرات في انجاز مهامها القتالية ؟ وماذا لو نفد ما موجود من أعتده وصواريخ مخزنة لدى القوة الجوية العراقية وامتنعت أمريكا عن تزويد العراق بهذه الاعتده والصواريخ مع العلم ان هنالك اتفاقيات تحظر على الدول التي تمتلك هذا النوع من الطائرات من تزويد أية دولة أخرى بمواد احتياطية وصواريخ وأعتده دون موافقة الجانب الأمريكي ؟ هذه الأمور هي التي تجعل الطائرات الأمريكية f_16 تتوقف عن العمل والتي أشار إليها الخبير العسكري في تصريحه الذي قال ان  الطائرات الأمريكية  ستتوقف عن العمل  وهي نفاد المواد الاحتياطية المهمة والأجهزة الفنية بضمنها الرادارات والحواسيب ونفاد الاعتده والصواريخ والأسلحة  وليس تهيئة الطائرات فنياً قبل إقلاعها وهو أيضاً أمر مهم جدا يتطلب اختصاصيين وفنيين على درجة عالية من الخبرة والمهارة  فإذا نفد ما موجود من  المواد الاحتياطية والأسلحة والاعتده لدى القوة الجوية العراقية وامتنعت الولايات المتحدة الأمريكية عن تزويد القوة الجوية العراقية بها  ستتوقف الطائرات الأمريكية عن العمل وستصبح مجرد هيكل حديدي لا فائدة منه وهذا ما حذر منه هذا الخبير وغيره.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الثلاثاء, 04 شباط/فبراير 2020 06:30