ardanlendeelitkufaruessvtr

ادمعي ياعين.

بقلم هنا فوزي الدين شباط/فبراير 04, 2020 496

 

هنا فوزي الدين

ادمعي ياعينُ شوقاً عبري
عَمَّا أصابكِ من فتونْ
وجدُ الشجونِ يلُفُّني
يغتالني بردُ السكون
بأدمعي سأدوَنُ اللحنَ الحزينْ
وأتركُ الأنسامَ تشكو أمرها للعالمينْ
علَّ الذي لم يرتوي من أدمعي
يشكو معي
وجدي أطالَ توجُّعي
غُلبي ويأسي يشكيانِ تمنعي
في أضلُعي نارٌ كما في مسمَعي
سُهدي وطول الأمسياتِ...
وألف أهٍ تنبري في مخدَعي
أوااهُ من تلكَ المعاني..
آه لو حَققتَ لي بعض الأماني
آه لو عاتبتني لرحمتني وجعلتني
أغنى النساءِ ..جعلتني ..
ولكنتَ قد أسكتني
أشهى مقاماتِ الهوى
أضنيتني منْ بَعدِ ماأدميتني
باتتْ أمانينا سراباً
والتمني صارَ أمراً مستحيلا
كيف بدلتَ الفصولَ ولُمتني؟!
يومها أغمضتُ عينيَّ اشتياقاً
والتقطتُ الريحَ بين أصابعي
وحلمتُ أنك ياحبيبي
تختَبي في أنجُمي
وترى حنيني كيف يغزو عالمي
لكنَّهُ حُلم وضاعَ على بقايا مِعْصَمي
آه يا دهري... وقهري
قد كفاني ما أُعاني
صارتِ الآهاتِ أسفاراً
وأوتاراً تُناجي بعضها
أناتُها شجوٌ تمادى وانفطرْ
هَذا الهوى كيف اندثَر؟!
أيامُنا صارتْ سراباً
أشتكي في وحدتي حُبَّا غدرْ
حُبَّا عَبَر في ليلِ خوفٍ دامس
لم ينتظِر حتى يُداوي ما انكسر
هَذي بقايا أدمُعي في الجفنِ
تروي حيرتي.. أناتَ وجدي
كيف ضاعَ الحلمُ مني
أو تلاشى في المكانْ
ضاقَ صَدري بابتهالي
موجعٌ أقضي اللَّيالي
أرقبُ الآفاقَ عَلَّي ألتقي..
نجماً يُواسيني
ويهفو لانعزالي
آه يا ربَّ الأماني
هذه نَجوايَ فارحَم
قلباً من أهوى لعلي
ذات يومٍ ألتقيهِ
في مكانٍ يشتهيهِ ليسَ فيه
غير مَن يهوى كما أهوى .....!؟......

مهداة لروح زوجي وخفق فؤادي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)