ardanlendeelitkufaruessvtr
 
عادل السرحان
 
وقد أويت لتربةٍ عني
بعيدة
الله شاء وقد قضى
أن ترقدي بثرىً
وحيدة 
وتنازعين الموت وحدك بينما 
تبكيك بعداً
ويح نفسي 
كل ذرّاتي الشريدة
أوّاهُ كيفَ تبعثرت تلكَ السنين 
وأبحرت في موجة الزمن
العتيدة
وكيف صار  البعدُ سدّاً بيننا 
حتى قَضَيتِ غريبةً
ونأيتِ في المدن 
البليدة
خليتني في زحمة الأحزان 
أرشف  مُرّها
وأسفُّ من وجع الفراق
فلا أرى عينيك من غبش الأسى 
والصدر  حشرج  باختناق 
 ولا أكاد وصوتك الموجوع 
مزّق مهجتي 
أَنْ امنع الدمع المراق 
ويح العراق 
وعينه ترنو الينا 
كيف نذوي في دروب التيه 
لايسقي ضِمانا  
ولايحن على بنيه 
ولايَئنُّ  على أسانا
ونموتُ كالأشجار في غرباتنا 
فيعز قبر نشتهيه على ثرانا 
ويح العراق تلبدت بسمائه
كل الغيوم فما روت يوماً رُبانا 
ردّي الي حمامة بيضاء
في غسق الدجى 
في صوت ريح 
ماعاد في بيتي سوى عينيك 
والذكرى وذا  القلب الجريح
مقفرة أرضي ونفسي مثلها 
ياويح نفسي من أساها 
كيف بعدك تستريح 
قيم الموضوع
(2 أصوات)
عادل السرحان

شاعر عراقي