ardanlendeelitkufaruessvtr

البيت العراقي

بقلم النفطجي بهاء الدين شباط/فبراير 23, 2020 339

 

النفطجي بهاء الدين

يتنوع وتتعدد الوان البيت العراقي وفي ظل انعدام الروح الوطنيه في الطبقه السياسيه بات هذا التنوع وبالا على العراقيين من قبل الطبقه السياسيه الحاكمة فيه
بدلا من يكون مصدر قوه أصبح التنوع باب للنهب والاثراء والتسلط ...
وللاسف يتبع الطبقه السياسيه جمع من المنتفعين وهم قله وجمع أكبر ولكن يبقى صغيرا من الجهله... والمغرر بهم لاسباب طائفية و عرقيه...
والسؤال اليوم بعد ١٦ سنه من عمليه سياسيه فشلت باعتراف من ركب أحضانها و وجدنا ان هذا الحصان أعرج و كسيح...
السؤال اليوم إلى الطبقه السياسيه كلكم تعرفون بأن هناك نهب و سرقه للمال العام إلى درجه مفزعه .. الم تشبعوا ....
اليوم الشباب الواعي له مطالب يقف خلفها كل العراقيين حتى من التزم الصمت فيها من اطياف المجتمع
وسبب الصمت واضح هو عدم التعافي من غزوا داعش لقسم منهم وترهيب الى قسم آخر
فتصدى شباب بغداد والوسط والجنوب للمهمه وثاروا
ومازال هناك من في الطبقه السياسيه مصرا على الأمعان في التجاهل و التغافل كأن حالهم يقول لم يكفينا ما فات ونريد منكم المستقبل وكل أمل فيه
وللشعب كلام آخر
وسيبزغ ويفرظ الحق نفسه عاجلا أم آجلا

قيم الموضوع
(0 أصوات)