ardanlendeelitkufaruessvtr

الأهرام أسرار وخفايا

بقلم صباح محسن كاظم شباط/فبراير 24, 2020 314

 

صباح محسن كاظم

 

لعلّ أكثر الجوانب تسحر الألباب والقلوب والأرواح والعقول ماقدمته الحضارة المصرية في بناء الإهرامات.. وفي كتاب السيد إبراهيم الدهش جولة تأريخية , وسياحية ,ومفازات بتلك الحضارة العريقة..بذل جهده بتقديم هذا الأرث الحضاري الكوني .عشقه للتأريخ بإعتباره من تخوم الحضارة السومرية الأولى بالإنسانية وظهور الكتابة والتدوين وملحمة كلكامش مع التوحيد الإبراهيمي من النبي إبراهيم الخليل الذي صدح بالتوحيد من أور..عرف الدهش بالإهتمام بالتأريخ ككتابه الذي قدمته عن سوق الشيوخ وتأريخها وأمكنتها وشخصياتها.. كذلك حب "المؤلف" للحكمة والبحث عنها تجدد العطاء بهذا الكتاب "الأهرامات أسرار وخفايا" من إصدارات دار الحسيني للطباعة والنشر -2019-120 صفحة ..
من عتبة العنوان وصورة الغلاف تطل علينا تلك الحضارة المذهلة الشامخة التي أذهلت بزيارتي لها وتطوافي بها لتعلقي بالتأريخ ورغبتي بكتابة أدب الرحلات عن كل أقطار العروبة ..
وأنا أقرأ هذا السفر الجميل عادت بي تلك الذكريات والحنين للعودة لمصر .
أكد "المؤلف" بالمقدمة ص 3:
( حينما أشرقت الشمس على هذا الكون كان وجه الانسان المصري أول من يستقبلها ؛ ليوزع ضياءها على الكون, من ذلك المنطلق كان اهتمامي كعربي بأرض مصر التاريخ الإنساني القديم, حيث بدأت الحضارة الأولى من هذه المنطقة حول وادي النيل الخصيب.) ويستمر بمقدمته واصفا تلك الإهرامات ( فلم تكن الأهرامات مقبرة للملك خوفو ولكنها كانت بناء يختص بعلوم الهندسة والفلك والطب وإبراز القوى الكامنة بالإضافة إلى الطاقة الشمسية وطاقة الفراغ .)..
فيما كانت كلمة المؤسسة (اللجنة العلمية) بقلم عادل عبد الموجود الذي أثنى على المؤلف بالقول :( ...واللجنة العلمية بمؤسسة الحسيني الثقافية تشكر هذه الأيادي البيضاء المحبة, والتي جاءت من حضارة عريقة, متصلة بالحضارة المصرية بالتأثير تارة, وبالتأثر تارة أخرى , ألا وهي الحضارة العراقية الناهضة إن شاء الله).
ركز المؤلف السيد ابراهيم الدهش بالفصل الأول على أ- تاريخ جمهورية مصر العربية ب- تاريخ مصر القديمة –ج-إنجازات مصر القديمة د- بناء الأهرام .. أكد في ص7:( لقد بدأت الحضارة المصرية في حوالي العام 3150 قبل الميلاد, وذلك عندما وحّد الملك مينا مصر العليا ومصر السفلى, وقد وصل تطور مصر القديمة في عصر الدولة الحديثة إلى أوجه , وقد تطورت لاحقا على مدى ثلاث ألفيات وضمت تاريخيا سلسلة من الممالك التي كانت مستقرة سياسيا ...) ( شيّد فيه أول هرم عرف باسم هرم زوسر المدرج أي هرم سقارة في العام 2861 ق –م عصر الدولة الوسطى مرّ هذا العصر بعدّة حقب )..
ويسترسل "المؤلف" بمعلومات تنفع المتلقي وكل من يحب الإطلاع على هذه الآثار المدهشة التي تصعق كل من يراها للوهلة الأولى ويتساءل بنفسة كيف تلك الصخور صفت ورتبت وارتفعت وشهقت ..حقا من سحر وعجائب الدنيا حين زرت المتحف المصري ومراحل تلك الحضارة بهت لذلك المسلات التماثيل الفخمة الحلي الاكسسوارات والنقوشات وقد امتليء المتحف المصري بالآلاف من الزائرين حين أقارن ذلك بآثارنا ومتاحفنا المهملة المهجورة أمتليء غيضا ..
في الفصل الأول ركز على طريقة البناء وعدد العمال وسنوات البناء يذكر الدهش ص 15 بناء الإهرامات ( تعتبر الأهرامات من عجائب الدنيا السبعة الموجودة في مصر, إذ إنّها بنيت من أجل دفن ملوك الفراعنه فيها, إذ يبلغ عددها حوالي 138 هرما, وبعد هرم خوفو الموجود في الجيزة أكبرها حجما ,ولابد من الإشارة إلى أنّ طريقة بناء الاهرامات كانت ولاتزال لغزا غامضا لدى الكثيرين ,وذلك نظرا لثقل حجم الأحجار ,ولانعدام التطور التكنولوجيّ آنذاك, ...)..ثم بالفصل الثاني عرض شيق وجميل ومفيد عن أ- إهرامات الجيزة ب-وعصر الاهرام ج- ومن عجائب الأهرامات العلمية .ص23:( تقع إهرامات الجيزة بهضبة الإهرامات بمدينة الجيزة منف أو ممفيس بمصر بالضفة الغربية للنيل. بنيت حوالي 2550-2480 ق-م ,هي عبارة عن ثلاثة أهرامات هي هرم خوفو وهرم خفرع وهرم منقرع.......) لقد توغل وتعمق بالتفصيل بصفحات هذا الفصل الثري بكمية المعلومات ليقدم للقاريء معلومات زاخرة كان من الأهمية ذكر المصادر بالهوامش . وفي الفصل الثالث تناول المؤلف أ- الإهرامات وأبو الهول ب- الاهرام والشعراء والأدباء ج- الأهرامات والعلماء تفاصيل مهمة عن هرم ((خوفو – هرم خفرع- هرم منقرع)) وعن كيفية بناء تمثال أبو الهول ص 47: ( يعد تمثال أبو الهول من أكبر تماثيل العالم فيبلغ ارتفاعه 20 مترا وعرضه 70 مترا وصمم على هيئة جسم حيوان ويرمز إلى جسم الأسد والرأس تدل على رأس إنسان فالمؤرخون يقولون أن الرأس ترجع لرأس الملك خوفو فهو من قام ببناءه من البداية ....) إن التطواف بسحر الحضارة يعيدنا إلى البحث والدرس والتعمق بعظمة هذه الاهرامات لذلك تم الاعتناء بها من المؤرخين والانثروبولوجيين وقد خصص الكتاب صفحات لآراء متعددة حول ذلك وفرضيات عن هذا البناء الحضاري المذهل..

قيم الموضوع
(0 أصوات)