ardanlendeelitkufaruessvtr

. المرض _ المستجد كورونا

بقلم ابراهيم عبدالله محمد آذار/مارس 27, 2020 323

ابراهيم عبدالله محمد

في غفله من الزمن والوقت والسنه يتغير العالم وتغلق الحدود وتغفل المطارات وتضع العالم كل الامكانيات الصحية واللوجستيه تحت الحسبان وتبدا حرب المقاطعات الدولية والاقليمية والمحلية لتصل الى الاقضية والنواحي للحد من انتشار هذا المرض المستجد والمعروف بكورونا الذي وضع العالم بدائرة القلق والترقب والأمل القريب للخلاص من كابوس لم يكن على مسمع السامعين وأحاديث الاولين وهنا تحتل المصيبه الثانية بوطن العراق اذ تعلن وزارة الصحة العراقية بحجمها الكبير وميزانيتها الكبيرة عن عدم توفر اي ادوات عالمية لمعالجة مثل هكذا مرض ونضع السؤال هنا اين الاموال التي صرفت لبناء المستشفيات؟ اين الشركات التي تعاقدت معها الوزارة؟ هل التوقيع كان حبر على ورق ومن يتحمل المسؤوليه الكبرى في اتخاذ التدابير التي كان من المفروض على وزارة الصحة التخاذها من قبل وهنا تنتظر الصحافة الاجابه من مسؤولي الصحة العراقية وعلى رئسها وزراء الصحة الذين تم تعينهم  من قبل حكومات سابقة توالت على حكم العراق ووزاراته ومن هنا نقول الوقايه خير من العلاج لتقليل من هذا الخطر الالتزام بتعليمات الاطباء حول كيفية الوقايه من هذا المرض المستجد والالتزام بحظر التجوال ومسانده قوات الدولة العراقية لتوفير اقصى متطلبات الحظر لكي تامن العباد من مرض شبه بالطاعون

حمى الله وطننا العربي وحفظ العالم من شرهذا المرض

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الجمعة, 27 آذار/مارس 2020 19:59