ardanlendeelitkufaruessvtr

كورونا والحرب العالمية الثالثة تغير موازين القوى

  وائل الشمري

  ان من اهم مسببات الحروب هي اقتصاديات الدول المتصارعة وقوة نفوذها وبسط قوتها على اكبر مساحة ممكنة تشمل الثروات الطبيعية . والتي تشمل دول العالم الثالث والدول الفقيرة التي تكون فيها اكبر قدر ممكن من الثروات

كنا قد نبهنا في مقالات سابقة على ان الاقتصاد العالمي يتجه نحو الانهيار نتيجة الصراعات الباردة والداخلية التي شهدتها المناطق ذات التوجهات المختلفة والتي تميل بفكرها الى ان باقي الدول افضل من الحكام الذين يحكمونهم وهي فكرة استعمارية بحته . أدت الى خلق بيئة مهيأة للاستعمار والاقتتال وتمويل اكبر قدر من الأموال والنفط المهرب وغيرها . 

لكن تفاجأه العالم حينما صحى على فيروس قاتل مدمر يجتاح العالم ويدمر خططهم التي كانت قد بدأت للتو من اجل سيطرة وبسط نفوذ اكبر . فيروس كورونا سيكون سبب لنشوب حرب عالمية في القريب العاجل والسبب انهيار الاقتصاد العالمي بالكامل .

قبل كل شيء سوف تعم الفوضى الشعبوية في كل ارجاء العالم ان استمر فيروس كورونا بالانتشار لمدة أربعة اشهر أخرى وانا متأكد من انه لن ينتهي الى عام او عامين على الأقل في كل العالم . هذا سوف يسبب الرعب والجوع والاقتتال الداخلي والانقلاب على الحكومات في اغلب دول العالم نتيجة عدم توفير ابسط مقومات العيش الأساسية . حينها ستبدأ الدول الكبرى بالتسلط على الدول ذات الأموال والنفط والسيطرة عليها من اجل تدعيم اقتصادها وارضاء شعبها وهنا سوف تبدأ شرارة الحرب العالمية الثالثة التي كنا قد تحدثنا عنها عندما كانت الخطط الاستعمارية تتجه الى الحرب على ايران والصين .

لم يمر سوى اشهر قليلة حتى صارت اقوى الدول تستجدي المساعدة من دول كانت تحسبها عدوة لها او غير حليفة . نرى الخوف يتملك القيادات العالمية وصار الاقتصاد رقم واحد لدى بعض الدول منها أمريكا على حساب صحة شعبها . وتصريح بعض الرؤساء بان العالم سوف يدخل في دوامة لا نهاية لها وغير ذلك .

كل هذه التصريحات ليست لمصلحة الانسان او شعبهم وانما مصالحهم الشخصية والاستعمارية وهم يفضلون الأموال على صحة شعوبهم . كان الاجدر بهم التعاون العالمي من اجل دفع الضرر عن مواطنيهم لكن لحد هذه اللحظة الكل يتهم الكل بوجود هذا الفايروس ولا توجد وحدة عالمية من اجل القضاء على هذا الفايروس .

هذا يعني ان النهاية العالمية وشيكة والخريطة العالمية سوف تتغير الى اسوء سيناريو ممكن ان يتصوره الانسان . بل ستكون الحرب العالمية الثانية بمثابة تمرين لهذه الحرب وستختفي دول كاملة وستندمج أخرى .

ما علينا نحن البسطاء الا الدعاء ان ينتهي الفايروس قبل ان يقتل الناس بعضهم البعض وتتحول الحياة الى سجن مرير يكون فيه البقاء للأقوى .  خريطة العالم بالتأكيد ستتغير بعد انتهاء ازمة فايروس كورونا وسنتجه الى مخطط عالمي اخر تفرض فيه القوى العالمية شروط البقاء للعيش وفق نظرتهم هم وسنقبل بها وسنندم حظنا باننا كنا جاهلين .

قيم الموضوع
(1 تصويت)
وائل الشمري

كاتب عراقي