ardanlendeelitkufaruessvtr

الصراع الانتخابي بين الأحزاب والكتل السياسية .... في بدايات مبكرة

بقلم محمد المحمدي أيلول/سبتمبر 17, 2016 542

الصراع الانتخابي بين الأحزاب والكتل السياسية .... في بدايات مبكرة
بقلم : محمد المحمدي - كاتب وناشط سياسي
صراع خفي وعلني بين الكتل السياسية التي فرضت نفسها على المجتمع العراقي بمختلف الوسائل والطرق والتي تطمح من خلالها الاستيلاء على مراكز السلطة التنفيذية والتشريعية في المحافظات والخاسر الوحيد هو الشعب العراقي الذي ضن ان هناك حرية وديمقراطية في اختيار ممثليهم في مجالس المحافظة دون تدخلات وتأثيرات خارجية تغير خارطة العراق السياسية والاقتصادية وقد تبين لهم انه سوى وهم
رغم خروج الجموع المليونية في كل انتخابات وتحديهم الاٍرهاب وهم يعلنون ثورتهم البنفسجية لكنهم يصيبوا في خيبة امل في كل انتخابات لما تمخضت عليه نتائج الانتخابات السابقة من اداء ضعيف فساد كثير وان الصراع بين الكتل على دفة الحكم لايتم الا عبر العبور من بوابة الشعب الذي عانى ويعاني  الكثير من هذه السياسة الخادعة لهذا الامر بدء ليوم ممن يجول في خواطرهم الدخول في معترك السياسية التحرك على الشارع من اجل التوقيع لهم لتسجيل كياناتهم السياسية في المفوضية وكل كيان يظهر لنا ببرنامج ورقي لاينفذ على ارض الوقع بعد فوزهم وكذلك تراهم يستغلون النازحين لكسبهم ويستغلون الانتصارات الأمنية لترويج لهم
نعم نحن نمر في مرحلة التزاحم الاعلامي والتراشق السياسي بين الأحزاب وخصوصا بعد تخفيض عدد المقاعد الى النصف في مجالس المحافظات كيانات كثيرة ومقاعد قليلة
والصراع الخفي بين الكيانات لم يعد مخفي على الناخب العراقي وذلك لدور الكبير الذي تلعبه القنوات التلفزيونية الغير حيادية في إظهار هذا الصراع الى حيّز الوجود واستغل البعض من الكتل مناصبهم الحكومية ونفوذهم الوظيفي وعلاقاتهم فقاموا بحركة مكوكية في المنطقة لكسب ودهم ودعمهم المادي والمعنوي لكن كل هذا لايجدي نفعا يبقى الشارع متقوقع في فكرهم الطائفي ستأتي الانتخابات وستكون في المناطق الشيعية الكفة لدولة القانون والمجلس الأعلى والصدرين
اما في المناطق السنية ستكون لنفس الكتل علاوي الحزب الاسلامي المطلك النجيفي الجميلي الفهداوي الدور الأكبر  في تركيبة الحكومات المحلية في مناطقهم
تبقى الأهداف نفسها ويبقى الشارع يعاني الويلات والفساد اذا ما اخلصوا النية وانتخبوا الأشخاص لا المكونات حيث لابد من وجود أناس نظيفة ستقدم نفسها لجمهور ايها الإخوة ليكن العراق هو هاجسكم الوحيد وليس المناصب التي تتصارعون من اجلها.
اتحدوا وكونوا يد واحدة واسكتوا جميع أصوات الغربان والأبواق التي تزمر خارج الوطن التي تحاول ان تعكر صفو ود العراقيين.
 العراق منبع الحضارات منكم الكثير لانه سيمنحكم اسمه وتاريخه العريق وعلى ارضٌ خطت اول حرف من نور




باهر/12

قيم الموضوع
(0 أصوات)