ardanlendeelitkufaruessvtr

أنتشلت زوجتي نصف روحي..

بقلم حسام عبد الحسين نيسان/أبريل 12, 2020 385

حسام عبد الحسين

     منذ طفولتي وأنا هارب الى فوضى خلقتها سلطات على شعوبها، عادات قاتلة، فوارق مالية وعرقية، إنحيازات مشتتة، أفكار رجعية، مناهج بائسة، مدارس متردية، تعليم محطم، بيئة ملوثة، أطفال في سوق العمل، قاصرات في بدلة زفاف، نساء تحت سلطة رجال، حريات غابرة، افتراءات، غضب، أحقاد، نفاق، فراق..إلى آخره.

كان الأمل يداهم صبا شغفي، منذ التاسعة من العمر أتساءل؛ لماذا أخلاق السلطة تنعكس على أخلاق المجتمعات!!؟

لا إجابة في ذلك الحين، لكن انبعاث أمل التغيير لا أميز مصدره.

كنت في ذلك العمر بطل ناشئ في الفنون القتالية وأتساءل؛ لماذا لا ينازلني حاكم بمفرده دون جيشه!!؟

لماذا لا ننظم قوانا لنحدد أنظمتنا!!؟

لا إجابة ايضا وصرخة الأمل في منازلته قائمة.

كنت متميز في دراستي وتركتها لفترة معينة بسبب أفكاري الخاصة، وأتساءل؛ لماذا أتهمت من أقاربي بأني أتعاطى مخدرات وبدأت بالإنحراف!!!؟

لماذا أرى البغض بأعين عائلتي الجميلة!!؟

ألست إنسان!!!

لا إجابة وأمل النجاح يضاهي حرقة الشمس..

كنت أكتب ما يلوح في عقلي، حتى أعتقدت إني مفكراً، بلغت حينها إحدى صديقاتي، فقالت: والدي أشترى سيارة فارهة ووالدتي لديها ذهب كثير وأقاربي كبار في السلطة، كررت لها: أنا مفكراً.. لا إجابة أيضاً.

كنت أكتب مع أحد أصدقائي وصديقتين ما يغضب السلطة، ونرمي تلك الكتابات في المدرسة، في أماكن الرياضة، في الأرصفة، وكان صديقي رساماً يرسم الحاكم آنذاك بشكل مضحك ونجلس نسخر منه، فقررنا ان نعلن اننا عظماء، فتساءلت: نحن أطفال أين العظماء من سفالة السلطة!!؟

لا إجابة وأمل معرفة العظمة في الأفق.

كنت أحلم أن أكون عاشقاً، مغرماً، مجنون الهيام، لكن في الحلم فقط. لكي لا أخالف مقولة أتضح إنها كاذبة بعد زمن في كتاب (العشق سعادة للأغنياء وفناء للفقراء)، لذا كنت أهرب من أي جميلة تصادفني، وأتساءل: هل العشق للأنسان!!؟ وما هي علاقة الغنى والفقر فيه!!؟

لا إجابة كالمعتاد وأمل الهيام في القلب يرتجى.

كنت متمرد في بعض الأحيان، وعند عودتي من الرياضة، رأيت أحد رجال السلطة الذي يبغضه "الجميع" يعاكس بنت الجيران بسيارته الفارهة، قمت وحرقت السيارة في الليل، وعند الصباح أرى "الجميع" ووالد الفتاة ، يلعنون من حرقها، تساءلت في القلب وأكتفيت بلماذا!!؟

كنت وكنت وكنت...الخ.

كان مقام زوجتي يراودني منذ التاسعة من العمر حين بدأ الأمل، وكنت أرسم لها صورة في مخيلتي، وشخصية لها في عقلي، كنت أراها بجانبي دائما، وأسأل أمي وأبي، أين زوجتي الان، فكانت الابتسامة تلوح فيما بينهم.

وحينما جاءت زوجتي محملة بصفات عظيمة؛ حب، هدوء، ذكاء، تضحية، إيثار، اخلاص؛ ثقة...؛ أجابت عن تلك التساؤلات، عن إنعكاس أخلاق السلطة في المجتمع، عن عدم منازلة الحاكم لي دون جيشه، عن إتهامات أقاربي لي، عن صمت صديقتي بأني مفكر، عن عدم وجود العظماء في مجابهة السلطة، عن علاقة الغنى والفقر في الحب، عن الذين يلعنون حارق السيارة...وأستمرت بكل إجابات طفولتي لسن الثالثة عشر وتوقفت، لاني أخفيت أحداث ذلك العمر والى الان، وسأكتب تفاصيله في نهاية العمر.

وتساءلت هنا: لماذا عنوان ما سردته الان هو ( أنتشلت زوجتي نصف روحي.. ) فأجابت زوجتي: لاني جسدتُ لك وجود الأمل وإمكانية الثورة وبهما يمكن أن تفهم البشرية فكرة أن الإنسان أعظم الوجود.

قيم الموضوع
(0 أصوات)