ardanlendeelitkufaruessvtr

الانباريون يفوزون على الموصليون بعدة وزراء مقابل واحد...

بقلم إبراهيم المحجوب أيار 08, 2020 343

 

إبراهيم المحجوب

بعيدا عن المشاحنات السياسية والمهاترات الطائفية الا ان الخنجر والحلبوسي استطاعوا ان يلعبوا مع نظرائهم من سياسي الصدفة من السنة في الموصل وصلاح الدين وديالى بصورة دقيقة وصورة الغالب والمغلوب وبطريقة الديمقراطية العراقية شراء الذمم.. اليوم تم التصويت على حكومة الكاظمي الطائفية بمحاصصة تكنوقراطية مستقله والتي مررت بطريقة هذه حصة جدي وتلك حصة جدتك فاخذ كلا مبتغاه وبدون اي مشاعر تجاه المواطن المغلوب على امره... وحديثنا هنا عن المكون السني فقط فقد كانت حصتهم من الغنيمة عدة وزارات استلم منها السيد ابومازن وزارة الدفاع لتحتفل قبيلة الجبور البالغ تعداد افرادها ملايين الاشخاص من شمال العراق الى جنوبه معلنة فرحتها بفوز ابن القبيلة البطل الفريق الركن المهندس جمعة عناد ابن قضاء الشرقاط هذه الوزارة وقد بانت الفرحة من خلال التهاني والتبريكات المنتشرة على صفحات التواصل الاجتماعي..فالف مبروك لقبيلة الجبور ذلك المنصب رغم انهم استلموا قبلها رئاسة البرلمان وعدة وزارات ولم يقدموا في حينها الاستاذ سليم الجبوري وغيره شيء يذكر للشعب العراقي ونتمنى من السيد وزير الدفاع ان يقدم خدمة مميزة تليق بمقام وعدد ابناء هذه القبيلة...وحسب ما اعلن ايضا ان السيد وزير التخطيط الدكتور بتال نجم الجغيفي الجبوري من نفس القبيلة..فمبروك لقبيلة الجبور مرة ثانية...ونتمنى منه ماتمنيناه من غيره.....
وعودة الى التشكيلة الحكومية استلم شيوخ السياسة الانباريون ثلاثة او اربعة وزارات معتبرين انفسهم ان لهم الحق بزعامة المكون السني كونهم يستطيعون اللعب بالوتر السياسي حسب ماتريد المصالح الخاصة فتجدهم مع كل من قوي في الساحة السياسية العراقية..ونتيجة وجود المال بين ايديهم استطاعو ان يثبتوا لانفسهم موقع داخل كل المحافظات العربية السنية...عكس غيرهم وخاصة ابناء محافظة نينوى واقصد اصحاب رؤوس الاموال الذين عرفوا ببخلهم الشديد مما لم يستطيعوا اثبات شخصية لنفسهم او كسب جماهيري على ارض الواقع....
بقت وزارة الصناعة والمعادن الى محافظة نينوى ولولا النائب فلاح الزيدان لذهبت الى جهات اخرى والسؤال الذي يطرح نفسه اثنان وثلاثون نائب من محافظة نينوى مقابل وزارة واحدة وغير سيادية وهذا تقسيم رغم طائفيته لكنه غير عادل... والوزارة تعود لقائمة معينة كما ذكرناها سابقا فهل قبض السادة النواب ممثلي محافظة نينوى الثمن نقدا مقابل التصويت على الكابينة الوزارية لاننا كلنا يعرف ان الشيخ خميس الخنجر كريم في عطائه والسادة الحلابسة اصبحوا يعرفون اللعبة جيدا وخاصة في اسكات الخصم... ام ان سكوتهم لانهم مقسومين قومياً ومناطقياً.... فهنيئا لنينوى بكم سادتي النواب ونبارك لكم وزارة الصناعة ولانعرف كم مدير عام سوف يتم التعيين بها من قبلكم وفق نظام المحاصصة الجديد.....
اننا اذ نبارك للسيد الكاظمي المدعوم من قبل امريكا نتمنى منه اولا المحافظة على امن البلد والاهتمام بالخدمات الصحية والخدمية والابتعاد عن الاعتماد على النفط فقط وايجاد الطرق البديلة وما اكثرها في العراق من صناعة وزراعة.. كذلك يجب عليه محاسبة الوزير المتلكأ بعمله دون الرجوع الى كتلته ومجاملة الاحزاب..وتقليل الارتال من الحمايات المبالغ بها وعدم قطع الطرق عند مرور المسؤولين لان الوضع الامني بتحسن حاليا وانا اعتقد يستطيع ذلك خاصة بعد خروج رئاسة الحكومة من قبضة يد الاحزاب الاسلاميه وبعد ان استطاع بطريقته ارضاء الجميع وتم التصويت على كابينته الوزارية.....
كذلك نبارك للاخوة الوزراء جميعا ونقول لهم ان العراق ارضا وشعبا امانة في رقابكم ونريد ان تكون اجازتكم الاسبوعية تقضونها بين اهلكم في نفس مساكنكم حاليا بعيدا عن دول الجوار وعدم الخوف والابتعاد من ابناء شعبكم الكريم... حتى تعرفون مايدور في الشارع من تقييم لعملكم الوزارة واعلموا ان كل شيء زائل مهما طال به الزمن وتذكروا من جلس قبلكم على كرسي الوزارة واتعضوا يا اولي الالباب...

قيم الموضوع
(0 أصوات)