ardanlendeelitkufaruessvtr

الشهداء


نرجس عمران

وفي السّاحات كانوا كالصقور
وكان النصر نهجاً في الحضور

هي الأمجاد ليست من فراغ
وليست من كلامٍ في السطور

بل الأمجاد تُروى من دماءٍ
تفوح النّصر في كل العصور

فمن مثل الشّهيد في العطاء
هدانا مالديه في حبور

ليبقى شامخاً هذا التراب
به يختال زهوا أيُّ جوري

يسارٌ والبشير وكل شهم ٍ
وأيضا سامر فخر الشّعور

ومن أمثالنا كثر ٌ تهادوا
إلى العلياء من وسط القبور

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)