ardanlendeelitkufaruessvtr

(ولنا في الخيال حياة) للكاتب (عزام أحمد)

بقلم ضحى أحمد كاتبة سورية أيار 14, 2020 363

ضحى أحمد

كاتبة سورية

رواية واقعية تحكي قصة جرح ومعاناة وملاحم بطولة بسرد بسيط متدفق ويرسم عالما خاصا بمفردات لصيقة بالحياة.

تتكون من سبعة فصول

الفصل الأول (الشرر)

شرح موجز عن فصائل الفرقة (١٧) المتواجدة في الرقة وما تملكه من معدات متواضعة مقارنة بالإمكانيات الكبيرة للإرهابيين، وبدء الهجوم المسلح.

الفصل الثاني (البداية)

بدء الاشتباكات وقيادة الملازم عزام وإحساسه بالعجز أمام مهمة زُجّ بها قسرا من غير دراية وظروف القتال غير المتكافئ والظروف الصعبة في ظل العديد من الخيانات التي أدت إلى وجود العديد من الإصابات وارتقاء كوكبة من الشهداء.

الفصل الثالث (الصدّ)

يبدأ بإجلاء العوائل المرافقة للفرقة ومواقف بطولية ومعارك شرسة أودت بالعديد من القتلى في صفوف الإرهابيين ثم الانتقال إلى كتيبة أخرى وانتظار المؤازرة.

الفصل الرابع (يوتوبيا)

تمركز جديد قرب ساقية أودت بحياة جنديين من جراء انزلاق التربة وبدء فصل الصيف وازدياد اللحمة بين الجنود ووصول بعض المعونات عبر المظلات وعمليات تفخيخ ناجحة أودت بعدد كبير من الإرهابيين، وإصلاح أجهزة تواصل للعدو تم العثور عليها مما مهد لنصر مؤزر من خلال كشف تحركاتهم وينتهي هذا الفصل بقصيدة (مرارة الحصار) تسطر ملاحم البطولة وبشائر النصر من جبهة القصير.

الفصل الخامس (المعركة)

انتقال الملازم عزام لمركز الأغرار لضبط أحواله بعد تعرضه لنيران كثيفة أوقعت العديد من الإصابات وارتقاء كوكبة جديدة من الشهداء، وبدء البحث عن حلول بديلة لرد العدوان.

الفصل السادس (الخلاص)

وصول داعش وسيطرتها السوداء على المدينة والممارسات الوحشية حيث تم أسر جندي والتنكيل به، وإصابة الملازم عزام في عينيه وإسعافه بطريقة عجيبة وعودته إلى أهله.

الفصل السابع (النجاة)

استمرار الاشتباكات لمدة سنة ونصف وقرار الانسحاب الجماعي إلى لواء عين عيسى ومساعدة الطيبين من أهالي القرية أولهم راع أمن للجنود الحماية والمأكل والكساء وساعدهم بالنجاة بعد وشاية ورحلة محفوفة بالمخاطر وخاصة عند عبور أحد روافد الفرات، ثم يكمل الدور صاحب مزرعة طيب ويوصلهم إلى دير الزور.

ويختم الفصل الأخير برواية بعض الرفاق لقصص نجاتهم.. حيث يقوم رجل طيب بعد ان استجاروا به (داخلين ع الله وعليك) أن يدفع ثمن هذا الوعد ذبح ابنه.. رغم ذلك لا يخون ميثاقه.

الختام لقاء الرفاق في حياتهم المدنية بعد مسيرة حافلة بالصبر والبطولة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)