ardanlendeelitkufaruessvtr

الدولة والصحافة

الدولة والصحافة
آيات الزبيدي
الصحافة تقدم خدمة مجانية للدولة ، وكل أركانها من الارض والجغرافيا والتاريخ والشعب والسلطات القضائية والتنفيذية والتشريعية ، تدون وتوثق معلوماتها الموسيات الصحفية المكتوبة والمقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية . التقارير والأخبار الاستقصائية الصحفية معلومات جاهزة ، تقدم خدمة مجانية بدون مقابل لكل المؤسسات وتجعل الجميع تحت رقابة ومجهر السلطة الرابعة ، ومهم الالتفات والاهتمام بمتابعة الصحافة كونها تسند المجتمع وتصٌوب نحو الطريق السليم . حكومة مصطفى الكاظمي تنبع من شخصية رئيس الوزراء العامل بالصحافة لسنوات ، ويعلم كم يتعب ويبذل جهد الصحفي ليحصل على المعلومات ويتأكد منها ويحولها لبيان جاهزة للنشر ، وايصال البلاغ للدولة لسلطاتها واركانها .
أرهقت الحكومات وسياسة الوزارات السابقة الدولة ، وبقيت ملفات النزاهة والفساد والادعاء العام تدور وتلف في الفراغ، ولَم يعٌد المجتمع والمواطن يثق بالدولة ، والصحافة تمكنت من ايقاف انحدار الحكومة السابقة والسابق والاسبق وقبلها ، ولولا الاعلام والصحفيين لكانت البلاد في خبر كان .
تحتاج الحكومة الانتقالية الحالية لفريق اعلامي يمتلك المهارة والخبر والإمكانية المحترفة ، لتوفير معلومات استقصائية لرئيس الوزراء والمؤسسات الرقابية والقضائية والتحقيقة التي تساند حملة القضاء على الفساد ، المعطلة الشديدة الخطورة على البلاد ، والمهمة الصعبة امام السلطة الحالية للحد منها وضرب رؤوسها والقضاء عليها . تكفي كلمات ما قل ودل لتصل الفكرة للراي العام ، وربما اصدار تصريح أو بيان صحفي محدود من 100 مئة كلمة ، افضل من سرد وانشاء أقول لا افعال تبقى صفر لاقيمة لها ، وبات العالم في نقدم المعلومات ومهنية اكثر تقدما والأوسع تاثير للرأي العام ، وإنقاذ لواقع حياة العراق يحتاج خطوات سريعة لإيقاف التراجع وعودة الوطن.

قيم الموضوع
(0 أصوات)