ardanlendeelitkufaruessvtr

المثقف والثقافه وتعريفهما في المجلس الثقافي البغدادي للأديب المسيحي البغدادي يوسف مسكوني

بقلم طارق حرب حزيران/يونيو 03, 2020 303

طارق حرب

المجلس البغدادي الثقافي للأديب يوسف مسكوني يعتبر واحداً من المجالس الثقافيه للمسيحين ببغداد في منتصف القرن العشرين الذي يمكن أن بفوق المجالس الثقافيه البغداديه المسيحيه في تلك الفتره منها مجلس آل عيسائي ومجلس آل غنيمه ومجلس الكرملي ومجلس يعقوب سركيس التي تعتبر قدوة المجالس البغداديه المسيحيه الثقافيه وصاحبه يوسف يعقوب مسكوني أشهر من أن يوصف فحسبه موءلفاته منها عبقريات نساء الفرن العاشر ومدن العراق القديمه وتاريخ واسط وأصحاب المقامات ومغنيات صدر الاسلام وفاتنات بني أميه وأدباًوءنا وأديباتنا بالامس وابن التعاويذي ونفطويه وصفي الدين الحلي وآخرها كتابه قهرمانة المقتدر والذي دفعنا محاضرة عن المثقف والثقافه في مجلسه الكائن بداره في محلة السنك عثرنا على بعض ما دون عنها في شارع المتنبي وجاء فيها:

الثقافه من الفعل ثقف أي قوم وعدل وساوى فيقتل ثقف الرمح اذ عدله وساواه بلا اعوجاج ورجل ثقيف اي حاذق العلم والفهم ذا فطنة وتيقظ.

واليونسكو تعرف الثقافه ما أبدعه الانسان بقلمه ويده وهي الثقافه الماديه اما الثقافه غي الماديه هي الطقوس والمراسيم وصور التعبير التي توءديها المجموعات من جيل الى جيل كطقوس بغداد الرمضانيه او طقوس عاشوراء.

وادورد تايلور يعرف الثقافه مركب يشمل جميع الفنون والمعارف والمعتقدات والعادات والاخلاق والقانون التي يكتسبها الانسان كعضو في المجتمع.

وغرامشي يعرف المثقفين بأنهم اصحاب الافكار الخلافه فالمثقف هو الفاعل والمتفاعل والموءثر والمتأثر.

ويقول الدكتور نائل حنون استاذ التاريخ العراقي القديم بأن سومري يعني مثقف وان سومريه تعني ثقافه!?

والفلاسفه يرون المثقف هو من يترك ما هو كائن ويبحث عما ينبغي ان يكون.

والمعتزله يرونه فيمن اعتمد على العقل أكثر من اعتماده على النقل وهذه فلسفتهم في نظرية التحسين والتقبيح العقليين.

وابن خلدون يجده فيمن كان عقله أكمل من عقل غيره.

وأخوان الصفا وكما ورد في الرساله 22 يرونه في الخبير العالم الفاضل اليوناني العلم الهندي البصيره الصوفي السيره الشامي النسك العبراني المخبر المسيحي المنهج العراقي الأدب العربي الدين الفارسي النسب.

وأقضى القضاة الماوردي يراه فيمن جمع العام والفهم لقوله ( وداود وسليمان اذ يحكمان في الحرث اذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين ففهمناها سليمان وكلاً آتينا حكماً وعلما) فالحكم والعلم لداود وسليمان لكن الفهم كان لسليمان والفراهيدي يراه فيمن وهبه الله علماً لا ينبغي لأحد من بعده.

والزمخشري يجده في كثير المطالعات طويل المراجعات.

والصوفيه تراه فيمن جمع علم الشريعه مع علم الحقيقه لان من عنده علم الشريعه دون الحقيقه قد يتفسق ومن عنده علم الحقيقه دون الشريعه قد يتزندق ومن جمعهما فقد تحقق.وهو من جمع علم الظاهر مع علم الباطن.

والجرجاني يراه فيمن جمع موهبة العقل ومكسبة العلم فالعلوم مواهب والعقول مكاسب.

وابو منصور العجلي يراه فيمن لم يقف عند الشك وانما ينتقل الى مرحلة الشك في الشك.

وعلماء الاصول يروه في جمع العلم والفقه فوصل الى مرحلة استنباط الاحكام والاجتهاد ولا يقف عند العلم بالاحكام فقط

وهو عند ابن القيم فيمن يرى بقلبه بعد فكر وتأمل لمعرفة وجه الصواب فيما تتعارض به الامارات ( الادله).

والثقافه تختلف عن الادب فالادب بمعناه العام يتعلق بالجانب الخلقي و السلوكي وبمعناه الخاص اصلاح اللسان والخطاب واصابة مواقعه وتحسين الفاظه.

وجمع احدهم تعريف المثقف فقال هو من تجاوز مرحلة الاسماع الى مرحلة الاستماع لان السماع يكون في الانسان والحيوان والاستماع يكون في الانسان فقط.

وقالوا هو من جمع التحليل والتعليل والنظر والتدبر والتأمل والتفكر والتحري والاستقصاء.

وقالوا ان الثقافه ادراك الشيء والحكم على الشيء,

وفالوا لا جامع للشهادة مع الثقافه فقد يكون صاحب الشهاده بعيد عن الثقافه وقد يكون فاقد الشهاده مثقفاً.

والثقافه غير الابداع فالابداع الاتيان بشيء غير مسبوق بمدة او ماده.

وقالوا المثقف صاحب ابداع وليس اتباع وصاحب ابتكار وليس تكرار وصاحب اصالة وليس اجالة. وجمع الدراية والروابه والعقل والنقل وهو العلم والنظر الذي يقول فيه الشاعر:

لو كان في العلم دون النظر شرفا

لكان أشرف اخلق الله ابليسا

والابداع أعم من الخلق اذ قال سبحانه( بديع السماوات والارض)والثقافه مرحلة سابقه على الابداع فليس كل مثقف مبدعاً ولكن كل مبدع مثقفاً فالابداع ايجاد الشيء من لا شيء وهو ما كان على غير احتذاء.

ونصف العلم ان تقول لا اعلم

وقال سقراط لا اعلم سوى شيء واحد هو انني لا أعلم.ً

وابن رشد يرى المثقف فيمن احاط بالعلوم الحديثه واشتغل في علوم الاولين( الفسلفه).

وهو عند من لديه موهبة وسجيه وطبع وفطره وهو من كان عنده نور ينقدح في ساعات التجلي وهو لمن أجاد التعبير ( الكتابه) وأحسن التعبير( البلاغه)

وقيل في المثقف هو الابدع والاروع والاجمع وهو المتألق والمتأنق والمتعمق والاكمل والامثل والافضل والاوفق والانطق والادق.

والمثقف هو الروائي وليس الراوي

وهو المنطبق واللسين والمحدث والكليم وجمع الثقافه ولم يكتف بالقيافه وطي اللسان ولم يقف عند اللسان و الاداب ولم يقف عند الثياب.وختاماً فالمثقف تكلم عما في السطور وليس قرأ ماهو مسطور.

هذه شذرات من الموضوع الوارد في المجلس الثقافي لآل مسكوني اضفنا عليه وحذفنا بعض ما ورد فيه.

قيم الموضوع
(0 أصوات)