ardanlendeelitkufaruessvtr

أمنيتي بولاية ثانية لترامب

بقلم حسين علي غالب حزيران/يونيو 11, 2020 227

أمنيتي بولاية ثانية لترامب
حسين علي غالب
سوف أختلف مع كبار المحللين السياسيين المحنكين الذين يملكون باع طويل في هذا المجال أكبر حتى من عمري أنا ، وأسبح عكس التيار ،وأيضا أغرد خارج السرب ، فأنا أتمنى من كل قلبي أن يحصل الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب على ولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية القادمة التي باتت تلوح في الأفق ضاربا عرض الحائط على التوقعات والتحليلات الرصينة . من التاريخ تعلمت أن هناك زعماء كثر ساهموا بعمل نهضة شاملة لشعوبهم ورفعوا أسم وطنهم عاليا ، كما أن هناك زعماء قضوا على شعوبهم وجعلوهم لقمة سائغة لكل من هب ودب وأراضيهم مباحة لكل من يشاء كميخائيل غورباتشوف الذي دمر الاتحاد السوفيتي العملاق أبان حكمه ، وجوزيف بروز تيتو حاكم جمهورية يوغسلافيا الاشتراكية الاتحادية والتي باتت الآن عدة دول ، وغيرهم الكثير . أنا على قناعة أن أمريكا برئاسة ترامب في ولايته الثانية أن تحققت أمنيتي المتواضعة ، سوف تتعرض لضربات عنيفة أضعاف ما تتعرض لها الآن ، وقد نشهد نهاية مدوية لنظام ظلم الكثير من الشعوب حتى جزء كبير من شعبه هو ، وما زال حتى يومنا هذا يحشر أنفه فيما لا يعنيه . الحقيقة يجب أن تقال أن الصين هي من دق أول مسمار في نعش أمريكا لكي تتمكن من السيطرة على الاقتصاد العالمي بفضل قوتها الصناعية المهولة ، بعدها توالت الضربات بسبب هذا الوباء وتبعاته الاقتصادية والاجتماعية التي ما زالت في بداياتها .

قيم الموضوع
(0 أصوات)