ardanlendeelitkufaruessvtr

الانفلات والإفلات بعنوان اللامركزية

بقلم د. فاتح عبدالسلام حزيران/يونيو 15, 2020 190

 

الانفلات والإفلات بعنوان اللامركزية
د. فاتح عبدالسلام
ما‭ ‬دام‭ ‬انّ‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬دستورياً‭ ‬هو‭ ‬فيدرالي،‭ ‬وواقعياً‭ ‬معطل‭ ‬هذا‭ ‬الحكم‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التعاطي‭ ‬الفيدرالي‭ ‬مع‭ ‬الجميع،‭ ‬وقصر‭ ‬هذا‭ ‬الامتياز‭ ‬حصراً‭ ‬للاقليم‭ ‬الكردي‭ ‬،‭ ‬فإنّ‭ ‬هناك‭ ‬جانباً‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الاهمية‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬اعادة‭ ‬تفعيله‭ ‬على‭ ‬وفق‭ ‬ضوابط‭ ‬جديدة‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬مفهوم‭ ‬الحكم‭ ‬اللامركزي‭ ‬الذي‭ ‬يقوم‭ ‬عليه‭ ‬الوضع‭ ‬السياسي‭ ‬والحكومي‭ ‬في‭ ‬العراق‭ .‬
اي‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬يأتي‭ ‬الى‭ ‬المنصب‭ ‬،‭ ‬يتعامل‭ ‬بتوجس‭ ‬مع‭ ‬المحافظات‭ ‬بوصفها‭ ‬تخضع‭ ‬في‭ ‬اغلبية‭ ‬شؤونها‭ ‬لمجالس‭ ‬اداراتها‭ ‬التي‭ ‬تحولت‭ ‬أحياناً‭ ‬الى‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬اقليم‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬تحمل‭ ‬هذا‭ ‬العنوان‭ ‬الدستوري‭ ‬،وبعضها‭ ‬اصبح‭ ‬اقطاعيات‭ ‬مملوكة‭ ‬شخصياً‭ ‬وعائلياً‭ ‬وعشائرياً،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬للدولة‭ ‬المدنية‭ ‬اية‭ ‬سمات‭ ‬في‭ ‬ادارة‭ ‬تلك‭ ‬المحافظات‭ .‬
يجب‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬ينسى‭ ‬أي‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬انّ‭ ‬الأخطاء‭ ‬بل‭ ‬الخطايا‭ ‬الشنيعة‭ ‬من‭ ‬فساد‭ ‬ادارات‭ ‬وتهريب‭ ‬ثروات‭ ‬ومحسوبيات‭ ‬اقتصادية‭ ‬وسياسية‭ ‬من‭ ‬المال‭ ‬العام‭ ‬والصلاحيات‭ ‬الوظيفية‭ ‬لاغراض‭ ‬الانتخابات‭ ‬والتقاسم،‭ ‬انما‭ ‬ترجع‭ ‬بالسلب‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬ادارة‭ ‬البلاد‭ ‬،‭ ‬فالخير‭ ‬يخص‭ ‬هنا‭ ‬والشر‭ ‬يعم‭ ‬،‭ ‬وما‭ ‬أكثره‭
البرلمان‭ ‬العراقي‭ ‬مدعو‭ ‬الى‭ ‬اعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬مفهوم‭ ‬الحكم‭ ‬اللامركزي‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬جعله‭ ‬خاضعاً‭ ‬الى‭ ‬مراقبة‭ ‬فاعلة‭ ‬من‭ ‬مراكز‭ ‬القيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬عبر‭ ‬الهيئات‭ ‬الدستورية‭ ‬الفاعلة‭ . ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬اقتضى‭ ‬الامر‭ ‬الى‭ ‬تعديل‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬معوجّاً‭ ‬في‭ ‬الدستور‭ .‬
حالياً،‭ ‬هناك‭ ‬تراخ‭ ‬واضح،‭ ‬وانّ‭ ‬مجلس‭ ‬المحافظة‭ ‬يبدو‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الاحيان‭ ‬أقوى‭ ‬من‭ ‬رئاسات‭ ‬تقود‭ ‬الدفة‭ ‬في‭ ‬بغداد،‭ ‬وهذا‭ ‬كله‭ ‬عبر‭ ‬مطاطية‭ ‬التفسيرات‭ ‬في‭ ‬نصوص‭ ‬دستورية،‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬اساس‭ ‬كتابتها‭ ‬مستنسخة‭ ‬عن‭ ‬دساتير‭ ‬لدول‭ ‬ذات‭ ‬استقرار‭ ‬عال‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬النواحي،‭ ‬وليس‭ ‬كحال‭ ‬الوضع‭ ‬العرقي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬حتى‭ ‬العام‭ ‬‮٢٠١٧‬‭ ‬يخوض‭ ‬أكبر‭ ‬الحروب‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬تبلغ‭ ‬ثلث‭ ‬العراق‭ ‬ضد‭ ‬تنظيم‭ ‬ارهابي‭ ‬،‭ ‬ولا‭ ‬توجد‭ ‬ضمانات‭ ‬اكيدة‭ ‬لمنع‭ ‬انهيارات‭ ‬مستقبلية‭ ‬بصيغ‭ ‬اخرى‭ ‬ومن‭ ‬جهات‭ ‬مختلفة‭ ‬هذه‭ ‬المرة،‭ ‬وربّما‭ ‬غير‭ ‬متوقعة‭ ‬بحثاً‭ ‬عن‭ ‬الغنائم‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬الغنائم‭ ‬،‭ ‬شديد‭ ‬الغني‭ ‬،‭ ‬شديد‭ ‬الفقر‭ .‬
رئيس التحرير-الطعبة الدولية

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)