ardanlendeelitkufaruessvtr

فوضى السيادة الوطنية

علاء الخطيب

في كتابه الامير يقول ميكافيلي : ربما توزع المناصب ولكن لا يمكن تقسيم السيادة) ، فثمة مسافة بين السيادة و الوطن تكاد تكون ضئيلة جداً ، فلا وطن دون سيادة ولا سيادة دون وطن . السيادة تعني الحق المطلق للدولة في ممارسة سلطتها على الجميع دون تدخل خارجي، كما تعني السيادة الارادة الوطنية الكاملة .

ماحدث من دخول للقوات التركية للاراضي العراقي ومن قصف ايراني على القرى والبلدات العراقية في كردستان العراق،.

يؤشر بوضوح الى توزع السيادة العراقية ، فثمة من احتفل سراً بالاعتداء التركي ، وثمة منْ انتفض ضده بالعلن، وربما ثمة من نسق مع المعتدين فكانت ردود الافعال متباينة .

هذا المشهد عكس الخصومات الداخلية في وطن غابت عنه السيادة الكاملة و توزعت بين الجماعات فاستبيحت ارضه ونهبت ثرواته وفُقدت كرامة شعبه .

عندما لا يتخلى الفرد عن حقوقه لصالح المجتمع تنشأ سيادة الفرد ، وستكون هناك سيادة الافراد هي الطاغية على سيادة المجتمع ، وعندما تتمسك مجموعة ما بحقوقها دون النظر لحقوق المجموعات الاخرى تنشأ سيادة المجموعة ، وتضمحل سيادة الشعب، التي هي سيادة الوطن.

يقول جان جاك روسو : للدولة حق مطلق على افرادها وهي من ْ تمارس الادارة العامة التي تسمى السيادة، وهذا الحق لا يمكن ان يفرض بالقوة لوحدها، بل بالارادة الجماعية الناشئة من الرغبة في العيش المشترك والاستمرار بالحياة .

كما ان السيادة الوطنية تعني ان هناك قانون واحد يحكم المجتمع والدولة ، ولا يسمح لسيادات متعددة ان تفرض وجودها لان ذاك يتناقض مع هيبة وعزة الدول .

* حينما نرى ان هناك نقاش او جدل يدور حول انتشار القوات العسكرية والامنية على الحدود والمنافذ الوطنية ، نشعر بان هناك سيادات متعددة ،

* وعندما يتم تأسيس جيش اجنبي ( مليشيا ازادي الكردية الايرانية التركية ) على ارض وطننا في الشمال و يظهر إعلامياً ويعلن بكل صلافة محاربة القوات العراقية الرسمية ومن داخل العراق ، يحق لنا حينها ان نبكي على السيادة وننتفض لها .

* وحينما تكون هناك مصالح وامتيازات فئوية تمنح لهذه المجموعة او تلك دون ان تشمل كل الشعب نعلم ان السيادة موزعة .

* وعندما يكون هناك خطاب حكومي متعدد ومواقف مختلفة تجاه قضية معينة واحدة. ، يدلنا هذا على تشتت شمل السيادة الوطنية .

* و عندما تكون هناك مجاميع مسلحة خارجة عن سلطة الدولة وتهدد وجودها بل تعرض سمعتها للخطر ولا تأتمر بأمر القائد العام ، هذا يعني علينا ان نعيد حسابتنا في مفهوم السيادة .

ان فوضى السيادة في العراق هو مَنْ جرأ تركيا وايران وامريكا وغيرها من الدول على الاستهتار بارضه وشعبه وثرواته.

فالدول تتعامل مع الدول الاخرى باعتبارها وحدة واحدة ذات هدف واحد وموقف واحد وقرار واحد وسيادة واحدة . واذا ما كانت هناك جهات متعددة تمتلك القرار والسلطة والسيادة في دولة ما فلا غرابة ان نجد باساطيل الجنود الاجانب تجوب شوارع مدننا .

وليس من العجب ان ترفرف الاعلام التركية فوق جبالنا ، وتزمجر الدبابات الاوردغانية بين سهولنا، وتسقط الصورايخ الشرقية فوق رؤوس اطفالنا وقرانا.

وما دامت سيادتنا موزعة ستبقى دماؤنا مستباحة .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
علاء الخطيب

كاتب واعلامي عراقي