ardanlendeelitkufaruessvtr

الهدر القاتل

بقلم حسين علي غالب حزيران/يونيو 20, 2020 219

الهدر القاتل
حسين علي غالب
المئات يوجهون السؤال نفسه ، لرجل متخصص وقور على أحدى وسائل الإعلام ذات الشعبية الواسعة ، وجيد جدا أن العامة يبحثون عن أجوبة من عند المتخصصين ، لكن السؤال مكرر منذ وقت طويل ومع هذا نجد شريحة لا تعرفه .
حالة من الهدر على نقاشات قديمة أو غير مجدية ،هذا أن يدل على أن المجتمع يعاني من فجوة لا يمكن الاستهانة بها .
طبعا كل هذا ناتج عن سوء التعليم وقلة الاطلاع وانغلاق المجتمع وتقوقعه على نفسه ، ويترجم كل هذا على هدر على كافة الأصعدة في الوقت والمال والعمل .
الشعوب لا تهدر أي شيء بل تقدم للأخرين ،الصين تقدم الصناعة والقوة الاقتصادية الكاسحة ولا ترضى إلا بأن تبقى الأولى ، الهند تقدم قصص الكفاح والسعي للوصول إلى الأهداف بين الأمم كافة وها هي تنهض .
الأمثلة كثيرة أما نحن نموذج صارخ للهدر رغم أننا نملك كل شيء لكننا عباقرة في إضاعة الفرصة تلو الفرصة ،والبكاء بعد هذا عليها ونبقى نستذكرها دوما ، أما الشعوب كافة نعم تفشل وتخسر لكنها تمضى إلى الإمام .
الآن البشرية تعيش في ظل وباء لعين ، لكني أريد أن أنبه الجميع أن لهذا الوباء بالتأكيد نهاية ، لكن نهايته عندنا غير فسوف نستمر بذكره وبجعله شماعة نعلق عليها كل شيء على الأقل لمدة عقدين ، وأنا في وطني العراق شاهد على أفراد عايشتهم فحتي هذا اليوم أن سألت عن سبب إرتفاع “كيلو الطماطم ” فسوف تجد من يجيبك منهم بأن السبب هو “صدام حسين “وسنوات حكمه .

قيم الموضوع
(0 أصوات)