ardanlendeelitkufaruessvtr

الورقة الايرانية وفرص ترامب في الولاية الثانية

علاء الخطيب

 تحظى الورقة الايرانية بأهمية بالغة في الانتخابات الامريكية باعتبارها الورقة الرابحة للرئيس ترامب ولربما للرئيس القادم، فملف العلاقات الامريكية الايرانية شائك التعقيد، وذو مكانة في السياسة الأمريكية في الشرق الاوسط، اذ تعتبر الولايات المتحدة ان إيران تعرقل الكثير من خططها في هذه المنطقة الحيوية من العالم. لذا تسعى الى ايجاد حل لهذه المعضلة المزمنة، كما ان إيران تعتبر السياسة الامريكية معادية لها وتحابي اسرائيل على حساب دول المنطقة مما يسبب التوتر وعدم الاستقرار، كما تعتبرها سبب ازمة العلاقة بينها وبين الدول العربية في محيطها الاقليمي.

الرئيس ترامب وبعد ازمة التظاهرات والانتفاضة الداخلية على سياسته، شعر بأن الحلقة بدت تضيق شيئاً فشيئاً عليه، وتنحسر فرص فوزه بولاية ثانية كما كان يأمل، فقد اشارت استطلاعات الرأي لمعهد غالوب ان شعبية ‫ ترامب ازدادت الى 43% قبل خمسة أشهر الا انها تراجعت الى 35% بعد الاحداث الاخيرة في امريكا، وتقدم منافسه الديمقراطي بايدن عليه بـ 18 نقطة.

‫ وبعد التظاهرات التي اندلعت في الولايات الامريكية إثر مقتل جورج فلويد على يد شرطي امريكي, وتزامناً مع المواجهة مع الصين ومنظمة الصحة العالمية واتهامها بمحاباة الصين, لجأ الرئيس الى رفع الكتاب المقدس لكسب المتدينين الانجيلين, إلا إنه لم ينجح في هذه الخطوة, فقد هاجمه رجال دين كثر واعتبروا ذلك عمليه استغلال الدين من اجل مكاسب انتخابية.

لم يتوقف  سيد البيت الابيض عن محاولاته لكسب  الاصوات وتحسين صورته قبيل الانتخابات  وعزم ان يلعب بالورقة الايرانية لدغدغت مشاعر الداخل الامريكي , حين أطلقت طهران سراح الجندي في البحرية الامريكية مايكل وايت  الذي قضى 683 يوماً في سجونها, قال ترمب : يسعدني ان أعلن ان المخضرم مايكل قد غادر ايران  وسيعود الى منزله , واعتبر ذلك نصراً لسياسته مع ايران , كما شكر ايران على  هذه الخطوة  وأكد على امكانية التوصل  لاتفاق معها وكتب على صفحته بتويتر (شكراً إيران، هذا يُظهر أنّ التوصّل إلى اتّفاق أمر ممكن) ,  وكرسالة تهدئة لطهران سحب منظومة الباتريوت من المنطقة ، وخفف  العقوبات عليها  التي ادت الى استلام ايران 400 مليون دولار ثمن تصدير الكهرباء للعراق  و سمح باتفاق لتصدير الكهرباء لمدة عامين  واتفاقات اخرى.

  كما أطلقت الولايات المتحدة سراح العالم الايراني مجيد طاهري، وتبادل الطرفان رسائل ايجابية من خلال تغريدات ظريف _ ترامب على تويتر. وفي خطوة اخرى لأثبات حسن النية غضت امريكا الطرف عن السفن الايرانية المتجه الى فنزويلا وسوريا لتحقق إيران نصراً اعلامياً في فنزويلا.

وربما كان غض الطرف لتمهيد الطريق للايرانيين للدخول معه بمفاوضات وتهيئة الاجواء من خلال ارضاء الداخل الايراني.

 وكل ذلك كان من اجل الحصول على نصر دبلوماسي وتعزيز دور الرئيس الامريكي في الداخل مع قرب الانتخابات الامريكية في نوفمبر الماضي.

 دعا ترامب إيران للحوار. ولوح بإمكانية التوقيع على البرتوكول الاضافي، من جانبها لم تمانع إيران او ترد هذا العرض، ولكنها اشترطت التوقيع بعد الانتخابات الرئاسية الامريكية.

الشرط الايراني أزعج ترامب واعتبره استغلال لوضعه المتدهور شعبياً، وقام بمحاولة ثانية لجر إيران لطاولة المفاوضات من اجل تحقيق نصر دبلوماسي في هذا الملف، وظلت إيران مصرةٌ على موقفها. فقام بزيادة الضغط وفرض عقوبات اضافية عليها لإجبارها على الجلوس مع الجانب الامريكي، مستغلاً الظرف الاقتصادي والصحي الذي تمر به إيران، الا أن ازمة الثقة بين الطرفين حالت دون ذلك.

 محاولات ترامب لإنقاذ نفسه والخروج من أزمته لا زالت مستمرة، فقد اعتبر ترامب ان فوزه في الانتخابات القادمة أصبح عسيراً وتوقع خسارته كما قال لاحد الصحف الامريكية، وعلل ذلك بطريقة التصويت عبر البريد الالكتروني.

 لكن مما زاد الطين بله هو صدور كتاب لمستشار الامن القومي جون بولتون الذي فضح تصرفات الرئيس، واخفاقاته وأحاديثه السرية. وأعقب ذلك صدور كتاب لـ ابنة أخيه ضده. وتوالت الصفعات الداخلية للرئيس من خلال التصريحات التي ادلى بها عمدة بوسطن وفنانون ومثقفون امريكيون كبار ضده.

فلم يبقى لدى ترامب سوى الورقة الايرانية، وهي الورقة الاقوى التي يستطيع فيها المناورة لرفع مناسيب شعبيته. فاستخدم نظرية العصا والجزرة فقام بفرض عقوبات على إيران وحلفائها حزب الله وسوريا (قانون قيصر) وبالمقابل قام بتقديم اغراءات من اجل الوصول الى غايته. فالمفاوضات العراقية الامريكية والعرض الذي قدمه للبنان مؤخراً، كلها اوراق يلعب بها الرئيس للوصل الى الضفة الايرانية وتحقيق الفوز. لكن ترامب يواجه عناداً واصراراً ايرانياً على عدم اعطائه فرصة للخروج من ورطته..

لكنه لم يستسلم للواقع وواصل محاولات الضغط ولكن هذه المرة عن طريق السيد بومبيو وزير خارجيته لتسويق برابغاندا فوبيا إيران كخطوة استباقية قبيل الانتخابات الامريكية. فقام بتحذير الأوربيين بطريقة التهويل الاعلامي من الخطر الايراني , وينشر خارطة مزعومة من تمدد  ما أسماه   الارهاب  الايراني على اوربا , وذلك  تزامناً مع اقتراب  فترة نهاية حظر بيع السلاح لإيران  في اكتوبر القادم  الذي فرضه مجلس الامن , كما حث المجلس على اتخاذ خطوات جادة في طريق تمديد الحظر على  ايران , وعد مراقبون هذه الخطوة  بانها خطوة تحريضية  من اجل انقاذ رئيسه ترامب التي انحدرت شعبيته بشكل كبير وبعد ان اصبحت حظوظه في ولاية ثانية  صعبة جداً مع ما تمر به الولايات المتحدة من ظروف بسبب جائحة كورونا والتظاهرات التي عمت المدن اثر مقتل جورج فلويد على ايدي شرطي امريكي . وذكر وزير الخارجية الامريكية في تغريدة له على موقعه أمس ان توريد السلاح الى إيران سيزيد من فرص انتشار الارهاب على حد زعمه، كما أعرب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عن أمله في أن يمدد مجلس الأمن الدولي حظر السلاح المفروض على إيران، وذلك بعد ساعات من نشره خريطة تظهر المخاطر المرتبة على رفع الحظر، ولا سيما على الدول الأوروبية.

 كل ذلك يشير بوضوح الى افلاس ترامب وعدم تمكنه من اللعب في الورقة الايرانية.

ولكن ثمة من يقول ان الانتخابات الامريكية لا تحكمها اللحظة الزمنية، بل هي منظومة متكاملة، فقد أيقظ ترامب مشاعر البيض وهم يمثلون ثلثي نفوس امريكا كما وفر   ملايين فرص العمل، واوقف الهجرة ودفع الاقتصاد الامريكي بقوة، ولا ننسى حاجة اسرائيل لوجوده. وهذه كلها عوامل يجب ان تأخذ بالحسبان، لكن هناك عوامل مهمة اغفلها اصحاب هذا الرأي وهي ان ترامب ليس الرئيس الوحيد الذي دعم اسرائيل، فدعم الدولة العبرية من ثوابت السياسة الامريكية سواء كان ترامب في السلطة ام غيره.

اما ايقاظ مشاعر البيض، لا اعتقد انها نقطة مهمة وجوهرية، كون اغلب خصوماته سواء كانت مع من عمل معه أو مع السياسيين الاخرين هي مع البيض‫، وهؤلاء لهم جمهورهم في الشارع الانتخابي، أضف الى ذلك الخصومة التي دخلها مع وسائل التواصل الاجتماعي تويتر والفيسبوك والصحافة، وهؤلاء حتما لن يكونوا الى جانبه في حملته الانتخابية ان لم يكونوا ضده. 

‫ ففي كل الاحوال ستبقى الورقة الايرانية طوق النجاة لتحقيق ما يصبو اليه الرئيس ترامب فهل تتحقق ؟؟؟.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
علاء الخطيب

كاتب واعلامي عراقي