ardanlendeelitkufaruessvtr

العراق صاحب مصلحة وليس وسيطاً

بقلم د. فاتح عبدالسلام تموز/يوليو 20, 2020 152

 

العراق صاحب مصلحة وليس وسيطاً
د. فاتح عبدالسلام
العراق‭ ‬الذي‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يبلغ‭ ‬أمنيته‭ ‬العظيمة‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬عبر‭ ‬ادامة‭ ‬الوقود‭ ‬في‭ ‬محطاته‭ ‬ومولداته‭ ‬أو‭ ‬عبر‭ ‬الربط‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬،‭ ‬إنّما‭ ‬هو‭ ‬عراق‭ ‬الحاجة‭ ‬الى‭ ‬ترتيب‭ ‬أوضاعه‭ ‬الداخلية‭ ‬المنهكة‭ ‬وليس‭ ‬مهيئاً‭ ‬للقيام‭ ‬بأدوار‭ ‬وساطة‭ ‬بين‭ ‬الخصماء‭ ‬الاقليميين،‭ ‬ولعل‭ ‬دوره‭ ‬يتجلى‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬العراقيين‭ ‬الى‭ ‬أولئك‭ ‬المتخاصمين‭ ‬في‭ ‬انّ‭ ‬المصلحة‭ ‬العراقية‭ ‬ستكون‭ ‬لها‭ ‬الغلبة‭ ‬،وانّ‭ ‬المسافة‭ ‬هي‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الجميع،‭ ‬وقد‭ ‬تزداد‭ ‬قُرباً‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تبدي‭ ‬استعدادات‭ ‬حقيقية‭ ‬أكبر‭ ‬لدعم‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬اعادة‭ ‬إعماره‭ ‬واعادته‭ ‬دولة‭ ‬لها‭ ‬استقلالها‭ ‬النوعي‭ ‬المصان‭.‬
انّ‭ ‬الانحرافات‭ ‬البنائية‭ ‬المتأصّلة‭ ‬والراسخة‭ ‬التي‭ ‬اقترفتها‭ ‬حكومات‭ ‬عراقية‭ ‬سابقة‭ ‬تجعل‭ ‬اية‭ ‬حكومة‭ ‬تتولى‭ ‬المسؤولية‭ ‬اليوم‭ ‬أمام‭ ‬مهام‭ ‬انقاذية‭ ‬تصحيحية‭ ‬كبيرة،‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يشفع‭ ‬لها‭ ‬هذا‭ ‬الزمن‭ ‬الضيق‭ ‬في‭ ‬تجاوز‭ ‬الخراب‭ ‬العظيم‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬خطوة‭ ‬او‭ ‬خطوتين‭ ‬قد‭ ‬توفر‭ ‬للعراق‭ ‬فرصاً‭ ‬تاريخية‭.‬
انّ‭ ‬ايران‭ ‬اليوم‭ ‬وعبر‭ ‬تصريحات‭ ‬وزير‭ ‬خارجيتها‭ ‬في‭ ‬زيارته‭ ‬الى‭ ‬بغداد‭ ‬كانت‭ ‬واضحة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬تريده‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬تطبيق‭ ‬الاتفاقات‭ ‬التي‭ ‬ابرمها‭ ‬الرئيس‭ ‬الايراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬السابقة،‭ ‬وهو‭ ‬هدف‭ ‬ايراني‭ ‬كبير‭ ‬جداً‭ ‬لأنها‭ ‬اتفاقات‭ ‬تضمن‭ ‬استمرارية‭ ‬تغذية‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الايراني‭ ‬المعاقب‭ ‬أمريكياً‭ ‬أو‭ ‬أنها‭ ‬تجعل‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬في‭ ‬جانب‭ ‬منها‭ ‬ليست‭ ‬ذات‭ ‬تأثير‭ ‬على‭ ‬طهران‭ . ‬في‭ ‬كلّ‭ ‬الأحوال‭ ‬انَّ‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬العراق‭ ‬أن‭ ‬يعقد‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬مصلحته،‭ ‬وانّ‭ ‬على‭ ‬واشنطن‭ ‬أن‭ ‬تقدر‭ ‬الخيار‭ ‬العراقي‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يرهن‭ ‬العراق‭ ‬نفسه‭ ‬لخدمة‭ ‬اقتصاد‭ ‬دولة‭ ‬دون‭ ‬سواها‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬الحاجة‭ ‬والاضطرار‭ ‬وعبر‭ ‬ميزان‭ ‬تبادل‭ ‬وتعاون‭ ‬مختل‭.‬
المهمة‭ ‬الأكبر‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬زيارته‭ ‬الى‭ ‬السعودية‭ ‬هي‭ ‬اقناع‭ ‬الرياض‭ ‬في‭ ‬أنّ‭ ‬أيّ‭ ‬اتفاق‭ ‬يجري‭ ‬توقيعه‭ ‬اليوم‭ ‬سيكون‭ ‬بين‭ ‬دولتين‭ ‬وليس‭ ‬بين‭ ‬دولة‭ ‬وشخص‭ ‬أو‭ ‬دولة‭ ‬وحزب‭ ‬حاكم‭ ‬،‭ ‬وانّ‭ ‬الاتفاقات‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أسس‭ ‬مستقرة‭ ‬لعلاقات‭ ‬عراقية‭ ‬سعودية‭ ‬غير‭ ‬قابلة‭ ‬للتحطم‭ ‬الدراماتيكي‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يحصل‭ ‬سابقاً‭ ‬بسبب‭ ‬اخطاء‭ ‬سياسية‭ ‬فردية‭ .‬
رئيس التحرير- الطبعة الدولية

قيم الموضوع
(0 أصوات)