ardanlendeelitkufaruessvtr

الجيل الخامس.. المخاوف والصراعات

بقلم وضاح جواد السعدي تموز/يوليو 20, 2020 164

وضاح جواد السعدي

عقب طرح العالم لتقنية 5G الرقمية حتى انقسم العالم بين مؤيد ومعارض على دخول التقنية حيز التنافس الرقمي عالمياً البعض أعتبر التقنية المغزى الرئيس منها مسح العالم استخباريا والتنصت على أنفاس البشر والتعدي على الخصوصيات وهذا يتنافى مع معايير حقوق الإنسان وكرامته محذرين من تنامي خطر الابتكار وانعكاساته ويرى هذا الفريق المناهض والمتخوف أن هذه التقنية تسبب ذعرا أمنيا وتؤدي إلى تسرب المعلومات الأمنية وتزعزع الأمن القومي للدول وتجعلها عرضة للاختراق الأمني  والبعض رأى أن التطور الرقمي والتكنولوجي ضرورة ملحة وأمر حتمي ولا ضير من التعامل معه لما تفرضه متطلبات العصر ومستجداته وأنه يمثل منعطف علمي تاريخي هام يساهم في تيسير الحصول على  مليارات المعلومات وتفعيل قطاعات الحياة العامة وتسريع أهم مقوم من مقومات النهضة الرقمية المعاصرة ما ينعكس إيجابياً على فعاليات جوهرية تمس حياة الشعوب ومستقبلها؛ أنصار التقنية اعتبروا أن اللغط العالمي المثار على الابتكار غير مبرر ومبالغ فيه سيما في الغرب ولا مسوغ لهذه المخاوف الأمنية .

في جانب آخر من العالم مخاوف المشككين بنجاعة التقنية تحولت من أمنية إلى إقتصادية ومحاولة كل طرف الاستحواذ على مشاريع البنى التحتية التقنية والمفاصل الأساسية لتكوين الشبكة العنكبوتية الرقمية لها التي تخزن فيها المعلومات الحساسة فضلا عن الأبراج والهوائيات وغيرها من المعدات الحيوية .

يتحدث خبراء التكنولوجيا إن تقنية "الجيل الخامس" قد تغير حياتنا تغييرا جوهريا، إذ ستستمح سرعته الفائقة بالسيطرة على سيارات التي تقود نفسها إلى اجراء عمليات جراحية عن بعد.

ولكن مسؤولين أمريكيين يقولون إن ذلك سيضاعف المخاوف الأمنية نتيجة الدور المحوري والأساسي الذي ستلعبه الاتصالات الإلكترونية في حياتنا اليومية وزيادة عدد الأجهزة الموصولة بالنظام الجديد .

يذكر أن الصين تعد الدولة السباقة في مجال تكنولوجيا الجيل الخامس، إذ تقوم خمس شركات فقط حول العالم بإنتاج أجهزة شبكات الجيل الخامس ، هي هواوي الصينية، و"زد تي إيه" الصينية، وشركتين أوروبيتين هما نوكيا وإريكسون، وشركة من كوريا الجنوبية، بحسب سامي.

وأضاف أن السبق في إنتاج أجهزة الجيل الخامس هو للصين، من خلال هواوي بشكل خاص، الحاصلة على 1500 براءة اختراع في الجيل الخامس، وبالتالي فإنه من الصعب لأية دولة أن تنافس الصين في هذه المرحلة

قيم الموضوع
(0 أصوات)