ardanlendeelitkufaruessvtr

أصعب زيارة الى ايران

بقلم د. فاتح عبدالسلام تموز/يوليو 22, 2020 125

 

أصعب زيارة الى ايران
د. فاتح عبدالسلام
مرشد‭ ‬الثورة‭ ‬الايرانية‭ ‬الأعلى‭ ‬قالها‭ ‬بصراحة‭ ‬اليوم،‭ ‬في‭ ‬أنّ‭ ‬“ايران‭ ‬لن‭ ‬تنسى‭ ‬اغتيال‭ ‬الجنرال‭ ‬قاسم‭ ‬سليماني‭ ‬وسنوجه‭ ‬ضربة‭ ‬انتقامية‭ ‬للامريكيين‭ ‬“‭. ‬هذه‭ ‬الجملة‭ ‬التي‭ ‬سمعها‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬،‭ ‬هي‭ ‬ملخص‭ ‬الحصيلة‭ ‬التي‭ ‬سيعود‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬هناك‭ ‬وهي‭ ‬اصعب‭ ‬زيارة‭ ‬اداها‭ ‬مسؤول‭ ‬عراقي‭ ‬الى‭ ‬ايران‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬عقدين‭ ‬من‭ ‬الزمان‭.‬
ايران‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬الوجود‭ ‬الامريكي‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بأي‭ ‬مستوى‭ ‬كان،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬ليس‭ ‬بإمكان‭ ‬الحكومة‭ ‬أو‭ ‬القوى‭ ‬السياسية‭ ‬حلّه‭ ‬لأنه‭ ‬معقّد‭ ‬ومتداخل‭ ‬ويمتد‭ ‬الى‭ ‬أيام‭ ‬قرار‭ ‬جورج‭ ‬دبليو‭ ‬بوش‭ ‬شن‭ ‬الحرب‭ ‬لاحتلال‭ ‬العراق‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬قراراً‭ ‬فردياً‭ ‬جزافياً‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬يصوره‭ ‬الاعلام‭ ‬أحياناً‭ ‬،‭ ‬وانّما‭ ‬هو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬استراتيجية‭ ‬الدولة‭ ‬الاعظم‭ ‬في‭ ‬ترتيب‭ ‬اوراق‭ ‬المنطقة‭ ‬بصيغة‭ ‬ترسمها‭ ‬في‭ ‬مدى‭ ‬زمني‭ ‬بعيد‭ ‬قد‭ ‬يشغل‭ ‬خمسين‭ ‬سنة‭ ‬وهي‭ ‬خطة‭ ‬القرن‭ ‬الواحد‭ ‬والعشرين‭. ‬فالعالم‭ ‬ليس‭ ‬سائباً‭ ‬وإنّما‭ ‬يسير‭ ‬وفق‭ ‬خطط‭ ‬مدروسة‭.‬
المهم‭ ‬هو‭ ‬انَّ‭ ‬العراق‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬من‭ ‬ايران‭ ‬على‭ ‬تعهد‭ ‬وضمان‭ ‬في‭ ‬انّ‭ ‬الضربة‭ ‬الانتقامية‭ ‬الجديدة‭ ‬للامريكيين‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬أراضيه‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬استهداف‭ ‬مصالحه‭ ‬وعلاقاته‭ ‬الدولية‭ ‬مع‭ ‬واشنطن‭ . ‬كما‭ ‬سمعت‭ ‬القيادة‭ ‬الايرانية‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬بأنه‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬المسموح‭ ‬استخدام‭ ‬الاراضي‭ ‬العراقية‭ ‬لشن‭ ‬هجمات‭ ‬لأية‭ ‬دولة‭ ‬ضد‭ ‬ايران‭ .‬
اذا‭ ‬جرى‭ ‬الالتزام‭ ‬بهذه‭ ‬التعهدات‭ ‬المتبادلة‭ ‬وترك‭ ‬بغداد‭ ‬تحل‭ ‬مشاكلها‭ ‬المعقدة‭ ‬الصامتة‭ ‬مع‭ ‬حلفائها‭ ‬بطرقها‭ ‬الخاصة‭ ‬،‭ ‬فإن‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬تزدهر‭ ‬العلاقات‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬تجارياً‭ ‬وسياسياً‭ ‬،‭ ‬وقد‭ ‬تتجاوز‭ ‬حاجز‭ ‬العشرين‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬الذي‭ ‬تحدثت‭ ‬عنه‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬والتفاهمات‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ .‬
‭ ‬لكن‭ ‬الامر‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تلخيصه‭ ‬بهذه‭ ‬الصورة‭ ‬المجملة،‭ ‬ذلك‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬نفوذاً‭ ‬ايرانياً‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬مواجهة‭ ‬امريكا‭ ‬ومحورها‭ ‬واسرائيل‭ ‬يمر‭ ‬عبر‭ ‬مليشيات‭ ‬وتحديدات‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ويتوزع‭ ‬الى‭ ‬سوريا‭ ‬ولبنان‭ ‬واليمن‭ ‬وقد‭ ‬يتوسع‭ ‬نحو‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬اخرى‭ ‬،‭ ‬والعراق‭ ‬عالق‭ ‬بهذه‭ ‬المشكلة‭ ‬التي‭ ‬جعلت‭ ‬من‭ ‬ابنائه‭ ‬المعوزين‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬الحاجة‭ ‬والفقر‭ ‬وقودا‭ ‬في‭ ‬معارك‭ ‬الاخرين‭ . ‬وان‭ ‬اسرائيل‭ ‬التي‭ ‬تقصف‭ ‬المليشيات‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬ويقتل‭ ‬ابناء‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬الغارات‭ ‬قد‭ ‬تباشر‭ ‬القصف‭ ‬داخل‭ ‬العراق‭ ‬بنفس‭ ‬الذرائع‭ . ‬ولو‭ ‬جرى‭ ‬كشف‭ ‬قتلى‭ ‬العراقيين‭ ‬في‭ ‬معارك‭ ‬سوريا‭ ‬واليمن‭ ‬لكان‭ ‬أمراً‭ ‬مفزعاً‭ ‬وكبيراً‭ ‬للبلد‭ ‬كله‭ . ‬لا‭ ‬أدري‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬الحكم‭ ‬العراقي‭ ‬يفكر‭ ‬بهذا‭ ‬الامر‭ ‬أم‭ ‬أنه‭ ‬تارك‭ ‬لشأنه‭ ‬لجهات‭ ‬تعامله‭ ‬معاملة‭ ‬الاحوال‭ ‬الشخصية‭ ‬والعقود‭ ‬التي‭ ‬تكاد‭ ‬تخرج‭ ‬من‭ ‬ايدي‭ ‬الدولة‭ ‬الى‭ ‬ايدي‭ ‬اخرى‭ .‬
رئيس التحرير- الطبعة الدولية

قيم الموضوع
(0 أصوات)