ardanlendeelitkufaruessvtr

الإعلامية ندى الكيلاني

أحاول عبثا دفن الأحزان

علي أخترع ملكوتا آخر

أعيش فيه وأطير من غير أجنحة

أداعب ذكرياتي العقيمة

وأترجاها أن ترحل من دون وداع

ضجيج أفكار مشوشة

وأصوات أشباح تملئ الزوايا

جربتي كل شيء الحب الفراق الخيبة الطعن الولادة الموت الحرية السجن

وكانت النتيجة واحدة

لا تعلمين إذا ما بقي منك جزء على قيد الحياة

أم أن الأجزاء كلها ماتت

لا تصدقين أن الحياة لن تقدم لك

غير الذي قدمته وعليك القبول ورفع الراية

لا تدركين أن الذي تصارعين من أجله

لم يبقى منه إلا البقايا

حب هنا طموح هنا أشخاص هنا

والكل يدور في نفس الغاية

وكأنك مجرد فريسة طعم ينتظر غمز السنارة

خوف تعيشينه ويعيشك

ولا فسحة أمل و لا حتى نهاية

معاناة دهر لن تحصلي بهذه السهولة على السكينة والراحة

حتى لو أعلنت أنك لم تعود تريدين شيئا

يجيبك الكون لا لم تنتهي بعد الحكاية

تنبشين في صندوق تاريخك طفولتك مراهقتك شبابك ولا تجدين غير الخيانة

الخيانة ليست دائما خيانة رجل لمرأة

الخيانة خيانة زمان بأكمله لكائن

لم يكن يعلم أنه سيدفع ثمن الخطايا

الخطايا التي لم يرتكبها ولم يجرؤ على ارتكابها

ورغم ذلك نال الجحيم والعذاب

تلملمين ما بقي منك

عله يواسيك يقويك يبنيك من جديد

ولكن كيف للبناء أن يخترق السحاب

ولم يبقى منه إلا البقايا

تنتظرين ببؤس اليتيم لعل الأثرياء

تتذكره يوما وتقول هناك فقير يستحق العناية

تبحثين عن طبيب يداوي أنين جراحك

لكن العباقرة اعتزلوا أمام عظمة الرواية

تحاولين البحث عن منفذ ينقذك يرممك

تعيشين سباقا مع العمر لكنه دائما يهزئ منك ويسبقك

تحاولين صنع عالم خاص بك ليس فيه إلا الموسيقى والورد والرياحين

لكن كل الكائنات توعدت أنها لن تتركك وستخرب مدينتك وتذبح العصافير

تتمسكين بقشة مرمية في المحيط لعلها تكون نجاتك

لكن مياهه تعتذر وتسحقك وتبكي الغيوم وتقيم التعازي

تروين للسماء صرخاتك لعل الصوت يصل يوما

لكن كيف تكون الإجابة

ولم يبقى منك إلا البقايا

فتات خبز لا أحد يستطيع رميه ولا الاحتفاظ به ولا حتى يجيز القتل الرحيم

قيم الموضوع
(1 تصويت)
الاعلامية ندى الكيلاني

أعلامية وكاتبة سورية مقيمة في المانيا