ardanlendeelitkufaruessvtr

 

محمود الجاف

سأروي لكم قصة حزينة . رأيتُ احداثها من شُرفة شُقتي المُطلة على المدينة ...
في يوم من الايام دخلت مجموعة مُسلحة من جارة السوء والفكر الموبوء الى احدى المناطق المأهولة بالسكان . الغنية بالغابات والانهار والنفط والغاز . المليء تاريخها بالألغاز . فقتلوا وسفكوا الدماء وسرقوا الاموال والذهب والياقوت وحطموا المصانع والبيوت ... اغتصبوا الرجال والنساء ثُمّ عادوا الى الوراء . الى مقرهم القريب من عرش ابليس على الماء ... هرب من الناس الكثير او هُجروا وهاجروا . لكنهم مازالوا يحاولون إنقاذ اهلهم وذويهم غير ان الأمر ليس بأيديهم . يتألمون ويحلمون . لكنهم عاجزون . لم يقصروا بالنصيحة . لكن . لاتسمعهم المُتردية ولا النطيحة ... تُرك الشعب المظلوم بين المطرقة والسندان . يُهان ... في كل ساحة وميدان وتستباح ارضه وتتحكم بمصيره حنان . اشباهها وجنودها يقتلون بطريقةٍ مُنسقة متى شاءوا ولديهم الف تهمة جاهزة مُلفقة ...

واخيرا ثار اهل الحي وخرجوا في تظاهرة واعتصموا في اغلب المحافظات فاختار لهم السراق حاكما امره عجيب . يُدعى ابو فُقاعة جبهته لمّاعة وهوايته في انفه التنقيب . مليءٌ بالحقد بشكل غريب . اعتقل الولد وسرق الفقراء ومزق البلد . ثم جاءوا بعده برجل سقيم يُشبه الدمية الموجودة في النادي . يمشي ويتعثر حتى يصرخ من حولهُ اسم الله عالعبادي . وايضا استمر الحال على ما هو عليه فهذا المُعاق لا شيءَ بيديه ... ولكن بعد ان صار الشعب على الحديدة وخرج في تظاهرات جديدة . تفتق ذهن العالم الدَم قراطي والارجنتين عن حل سليم وجاءوا برجلٍ باركته المرجعية العتيدة . فاصدر قرارات شديدة . كان اهمها التبول على الناس من اليوم الاول . وبعدها اخذ يتجول ثم ارتدى ملابس السُراق وبدأ النفاق ...

صدقوني ان هذا الشعب البائس الفقير سيبقى يلف ويلف ويدور كالناعور ثم يعود من حيث بدأ منذ دهور . منذ ان ربط الصليبيون على ظهره الخشبة والصفويين وضعوا على عينه الغطاء حتى يعملوا في الخفاء . ولأنه لايرى هُم الذي يُخبروهُ بما جرى . في كل البلدات والقرى . وسيبقى هكذا فمن الذي يخرج الى النور ويرى ؟ من عمي البصر والبصيرة ورضي بالذل والثرى ؟ ام الذي على جثث اهله وابناءه سرى ؟

ولهذا اعتقد انه ليس هنالك حل لهذا الحي الذي وقع في هذه الهوّة . الا لغة القوة ... فقد ذهب وقت الكلام وحان وقت العمل فتعالوا نسعى بجد الى التغيير حتى يكتمل التحرير ولن يعيد الدين والهوية والراية والشرف الا البندقية او سيقتل الجميع كالنعاج حسب التسلسل والضرورة والاهمية وحب الوطن والوطنية والتضحية والدفاع عن القضية ... فأطردوا هؤلاء البربرية الذين جعلوا من الشعب غريق . حتى تضعوا اقدامكم على اول الطريق .. وابدئوا من العاصمة المنصورة حتى تصلوا الى حدود الشر في دولة الآيات المسعورة .

جعلها الله مُبعثرة مُجزئةً منثورة ...

نرجو الله ان يرينا اياها في ابشع صورة

قيم الموضوع
(6 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي