ardanlendeelitkufaruessvtr

الدواء المغشوش.. إرهاب

بقلم دكتور عبد الوهاب الجبوري آب/أغسطس 04, 2020 122

 

الدواء المغشوش.. إرهاب

دكتور عبد الوهاب الجبوري
الغش التجاري اصبح مودة رائجة ، واخر اﻻحصاءات بينت ان البضاعة المغشوشة المباعة سنويا هي من عشرات الدوﻻرات ..
والمرعب في عمليات الغش هذه انها وصلت الى …الدواء ! ففي نيجيريا مثﻻ ، وقعت واحدة من اخطر الحوادث عندما اكتشفت الشرطة هناك ان دواء اﻻطفال
مضادا للعدوى قدتم استبداله بطباشير ملونة في شكل حبوب ، وكانت النتيجة تعرض المئات من هؤﻻء للاصابة بالصمم واما ..الوفاة !
شئ مخيف فعﻻ وخطير ! ترى هل فقدت الدول الصناعية ضميرها ، ام بات لها نظرتان مختلفتان :
نظرة الى شعوب مايسمى بالدول النامية ونظرة الى شعوب الدول المسمات متمدنة ؟؟
يبدو من خﻻل التقرير الذي اطلعت عليه ، اخيرا والذي تناول هأ الموضوع بالتفصيل ، ان الضمير اصبح في خبر كان، ﻻن هذا الغش الذي طاول تقريبا كل السلع والحاجيات ، استوطن ايضا في الدول المصنعة نفسها ، بدليل الضجة الكبيرة التي عمت المجتمعات الغربية نتيجة هذا التماديفي التلاعب بقوت اﻻنسان ودوائه
وحاجاته اليومية . ومن اولى عﻻمات هذه الضجة تشكل مجموعات لمكافحة نشاط الغش التجاري والتزوير ، كما حصل في بريطانية وفرنسا وامريكا حيث اعلنت
شركات كبيرة ومعروفة اقفال ابوابها واشهار افﻻسها ، نتيجة المزاحمة التي تلقاها بسبب هذا الغش .
قد ﻻيستوقفنا تزوير يطول صناعة الساعات السويسرية، مثﻻ ، او صناعة التسجيﻻت الموسيقية او حتى صناعة العطور ، باعتبار ان الضررالناتج من هذا التزوير
ﻻيلحق اذى بصحة اﻻنسان ، ولكن عندما يصبح هذا التزوير عامﻻ من العوامل المسببة لتعريض الوف الناس لخطر الموت او في احسن اﻻحوال ﻻاصابتهم بامراض
مزمنة شتى، عندما تتغير النظرة ، ويدعونا ، الواجب الى التحرك وبسرعة ﻻن هذا الغش يمسي اخطر من اﻻرهاب والجريمة والمخدرات ، اذا كان يطول
وقدطاول -الدواء ! فبالعودة الى التقرير اياه يتبين لنا على سبيل المثال ﻻ الحصر ان 70% من اجمالي اﻻدوية المباعة في القارة الافريقية …….مغشوشة كما تبين لنا حصول هذ الغش خصوصا فب بعض ادوية المضادات الحيوية وقطرات العيون وعﻻج القرحة وحبوب ارتفاع ضغط الدم ، وهو ماجعل ويجعل العﻻج بﻻ فاعلية ويتسبب في وفاة العديد من المرضى ! واﻻخطر في ذلك اذا كان الغش يطول المبيدات الحشرية والتي كتب عليه عبارة صالحة للاستخدام بالقرب من الطعام) فاذا كانت هذه المبيدات تحتوي على سموم خطرة واستخدمت بناء على المعلومات الصحية ، المدرجة على العلب ، فماذا سيحل بالجالسين حول المائدة ، وهم يتناولون طعاما ملوثا بالسموم عن طريق الهواء .مع ان مكافحة هذا الغش تبقى مسؤولية دول تعلم بوجوده على ارضها ولكنها تغض الطرف عنه ﻻن السلع المزورة المباعة ارباح للمافيات واعضاء اﻻحزاب وبعض اعضاء مجلس النواب والوزراء وعصابات القتل والغش ، والذين سرقو مليارات الدوﻻرات من شعبنا العراقي …

قيم الموضوع
(0 أصوات)