ardanlendeelitkufaruessvtr

خمرةُ إلةٍ

بقلم الشاعر وضاح آل دخيل   آب/أغسطس 14, 2020 109

الشاعر وضاح آل دخيل  

اوقفني آمنُ المطارِ وتكلمْ

قالْ انتَ مُتَّهَمْ

في حقيبتِك الصغيرةُ

سمعتْ صوتا يتألمْ

قلتُ هذا نشيدُ وطنْ

من الجُبناءِ ما سَلَمْ

هو فمْ ..و قدمْ و أملْ

و جنديٌّ و سيفُ حكمْ

هو صادقٌ حرٌ بما كتمْ

الربُ بهِ قسمْ

فما أضرَّكم اذا تكلمْ

في حقيبتي الصغيرةُ

خمرةُ إلهٍ ..

وثورةُ قيمْ ..

وصولةُ صمٌ ابكمْ

وعصا لمن عصا

و نِعْمَ لِمنْ بالحقِ حَكَمْ

هو ريحٌ يرفرفُ بهِا العلم

بهِ يعلو شانُنا بين الأممْ

في حقيبتي الصغيرةُ

يا سيدي ليس ألا

قلمْ !

رُبَّما هو المُتَّهَمْ

تبسمْ و قال نعمْ

اجبته ما نوع التَّهَمْ

قال بالصحفِ عراقا حرا رسمْ

ونحن نُريدُه عراقَ الدمْ

قيم الموضوع
(0 أصوات)