ardanlendeelitkufaruessvtr

قلوب وعقول وثغور

بقلم عبد المنعم إسماعيل آب/أغسطس 14, 2020 99

عبد المنعم إسماعيل

في دنيانا التي هي وعاء لقدر الله عزوجل شرعيا" كان كونيا" يظهر التنوع بين القلوب والعقول حول التموضع لسد الثغور التي يتربص حولها الخصوم والأعداء ومن ثم يجب ان نعي ونفهم وندرك اهمية

العلاقة بين

القلوب والعقول والثغور سواء القائمة او القادمة.

من حكمة الله عزوجل ان عقول الأمة والخلق بصفة عامة تتنوع وكذلك القلوب ينتج من بينهما تنوع وتعدد المفاهيم للأفراد والمؤسسات والجماعات البشرية بشقيها الاسلامي والغير اسلامي كفرع ولاء لا كأصل انتماء.

في أمور الدنيا الناس قد تقبل تنوع الرؤى والتخصص حول جزئية من جزئيات الدنيا او وسائلها او مآلاتها ونتائجها.

فإذا كان الامر متعلق بالدين والشريعة جسدت بعض العقول التعصب والتحجر الفكري حول مفاهيم ظنا" منهم أنها دين ومت هي الا رؤى قد تتغير ردا" لفعل او استجابة لرؤية مصيبة او صاحبها الخلل لبشرية المعايشين.

حين ندرك حجم الثغور المفتوحة على الأمة في كل جانب ثم ندرك طبيعة العقول القارئة لهذه الثعور وطبيعة التعدد المطلوب في الوسائل الممكنة والمأمولة حينها :- 

لا نشغب على تنوع موجود بين سلفيين او غيرهم من التيارات الاسلامية المقبول تنوعها فقها" وعملا" .

الوعي بحجم الثغور القائمة والقادمة سواء لحراسة الحق او لمقاومة الباطل يصنع في الأمة وعيا" مستداما" لاستثمار لا أقول اهل الحق فقط بل ننتقل للاستفادة من عموم الخلق ولو كانوا من أهل الباطل ألا ترى في استعمال الرسول صلى الله عليه وسلم لابن اريقط يوم الهجرة وهو مشرك فيه ابطالا" لكل هوس المنشغلين بالعمل الاسلامي المعاصر تحت مظلة السلف والإخوان او غيرهم ؟!

ليرحل عن سماء المعرفة والوعي :-

كل مشغب على إخوانه.

كل جاحد للتنوع

كل محتكر للحق والحقيقة

كل مدعي عصمة لم تكن يوما" له

كل منقلب على الامة وتنوعها

كل ساعي لتوظيف التاريخ والواقع حسب هواه

كل متشدد حول ما يفهم ظنا" منه ان فهمه يحمل الحق المطلق.

كل مستدعي لأخلاق الشيعة في كربلاء ليجعل من مصائبه كربلاء زمانه فمن وافقه والاه ومن خالفه جعله عدوا" لا تلاقي معه .

اوقفوا تيه التفرق وادركوا انها أمة تسع الجميع .

لا تعطوا الأعداء فرصة بحالكم حال شبه التلاقي والف فرصة حال الخلافات والنزاعات التي تمتد بمرور الزمن .

انتبه :- 

لن تكون الشغور بحجم وعي عقلك لها

لن تكون العقول بحجم إدراك عقلك لها .

لن تكون القلوب على التوازي من تقلب هواك او وجهة قلبك التي قد تتغير ليلا" او نهارا".

قيم الموضوع
(0 أصوات)