ardanlendeelitkufaruessvtr

علي السوداني

يكاد المشهد يكتمل والرؤيا تتّضح والعبارة لا تضيق والسطر يجري بمستَفَزٍّ له ، أو هكذا خيّل لي كسكرةٍ ممكنةٍ من غير خمرة . 

مساحة الظلام في المنظر أزيد من مساحة النور . أستطيع القول أنَّ المدينة نائمة . 

أنا أحبُّ هذا . شرفتي دافئة وعندي ضبّة سكائر ووشل زجاجة كرمية الهوى والنبع . 

قبل أوّل البارحة ، قبضتُ بيميني على علبة الدخان القاتلة وهشّمتها تهشيماً لا قيامة لها من بعده . كانت ثمة صورة فوتوغرافية شديدة الوضوح مطبوعة فوق وجه الباكيت . 

بطل الصورة طفلٌ حلوٌ مثل نؤاس الذي مثله الولد الزعلان عصرية اليوم عليّ الثاني ، الذي كان يعبئ بفمه مصّاصة بخّاخ من الصنف الذي يستعمله مقطوعو النفَس . 

ألرسمة تكاد تتكلم والطفل الحلو يريد أن يصيح بك : 

إطفىء سيجارتك يا بابا قبل أن تنطفىء أنفاسي . 

على الوجه الثاني من الباكيت ثمة من يحذّركَ بأنَّ جسدك قد يُكرَهْ على استضافة وجع السرطان الأكول ، إذا ما استمررتَ على شفط مدخنة التبغ هذه ، توطئةً لموتٍ قاسٍ عبثيٍّ غيرِ رحيم . لم تدم الثورة طويلاً حتى عدت الى سجائري المهروسة باحثاً عن واحدةٍ لم ينكسر ظهرها بقوة أصابعي وشتائمي !! 

في منظر الليلة ، انزرعتْ بناية مدرسة ابتدائية عتيقة بخاصرة جبل اللويبدة العمّوني الحميم  من صوب كراج العبدلي وعطر مشفى كباب الحاج سكّرية . 

إسم المدرسة هو " بلاط الشهداء " وهذا المسمى الموجع ، أعادني فوراً إلى مدرسة كانت قائمة ببغداد الجميلة وتشيل واجهتها الإسم نفسه ، قبل أن يزورها صاروخ إيراني رجيم ويهرس أطفالها وطابوقها وحروفها الغضّة وقراءتها الخلدونية الطيبة .

عند أول بيبان الظهيرة ، شاهدت حشداً قليلاً من عمال الفوسفات يصنعون تظاهرة احتجاج أمام بناية مدهشة . في الواقع لم تكن مظاهرة بقدر ما كانت رقصة جماعية مؤلمة تدبك على وقع أغنيات حماسية . لا أظنهم قد استعانوا بطبالين وزمارين من الصنف المحترف الذي قد يكلفهم بعض دنانير عزيزات . عرفت ذلك بسبب العزف السيء والإيقاع المرتبك الذي جعل أرجل الراقصين بفوضى تشبه عشوائيات البيوت المنثورة قرب سكة حديد صدئة .

أحتاج اللحظةَ الى سطرٍ أخير كي أُنهي الحكاية . 

سأكتب أنني لستُ على ما أروم وأشتهي .

سأمحو السطر البائد وأُحلُّ محله قولَ أنني مثل روزنامة سنة تنطر سقوط ورقة أخيرة .  

قيم الموضوع
(1 تصويت)
علي السوداني

كاتب عراقي