ardanlendeelitkufaruessvtr

القوات التركية ومعركة الموصل وتحديات حكومة العبادي مـــــروان البياتــــي

القوات التركية ومعركة الموصل وتحديات  حكومة العبادي 
مـــــروان البياتــــي
بتوتر  العلاقات بين بغداد وأنقرة. نلاحظ إن الرئيس التركي أردوغان الذي يعتبر نفسه مدافعا عن مصالح السنة في المنطقة يرى إن  الحكومة العراقية "عامل نفوذ" لطهران التي يعتبرها أحد خصومه الرئيسيين الجيوسياسيين في المنطقة. أما بغداد فتخشى أن تَستخدم الأسلحة التي تحصل عليها البيشمركة من تركيا لمحاربة "داعش"، ضد القوات العراقية مستقبلا، إذا ما قررت السلطة المركزية تعزيز موقعها كسلطة مركزية في البلاد تشمل إقليم كردستان أيضا.
ولذلك نرى إن التدخل التركي في شمال العراق جاء لكسر الطوق الذي فرض على طموحات أردوغان في سوريا. فمنذ إسقاط الطائرة الروسية، يواجه الأتراك ساعات عصيبة في التحرك داخل سوريا , والدخول  إلى أراض في أطراف محافظة نينوى، فأن "الجيش التركي يحاول أن يخوض معركة مع حزب العمال الكردستاني على الأراضي العراقية..
فأن التدخل في العراق عملياً محاولة للعب دور في مجال جغرافي آخر، لا يدخل ضمن النفوذ الروسي، ومنسق مع أربيل، أي يحظى ببعض الشرعية، وهو في الوقت نفسه يدور في الموصل التي يراها الأتراك جزءاً من مملكتهم. فضلا عن هذا هم متعطشون لمنافسة الغريم التقليدي، إيران، على تقاسم النفوذ في المنطقة. , فنجد أن "هناك مشكلة في التعامل مع الخرق التركي حتى على مستوى التصريحات الإعلامية، مما يدل على عدم وجود تنسيق مشترك بين رئاسات الجمهورية والحكومة وإقليم كردستان، بالإضافة إلى لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، حيث صرحت جميعها بتصريحات غير متناقضة".
لذلك نرى إن تركيا تسعى إلى إبقاء فوضى عارمة في المناطق المحاذية لها في كل من العراق وسوريا، تمهيداً لتعزيز المبررات التي تجعل من بقاء القوات التركية في الأراضي العراقية والتركية أمراً مشروعا، وبالتالي تحرير الموصل، وإبقاءها بيد قوات تركية، أو قوات عراقية يقودها سياسيون مقربون لأنقرة، تمهيدا لضم الموصل إلى تركيا باعتبارها، ولاية تركية.
خلاصة القول إن دخول القوات التركية إلى الأراضي العراقية هو لوجود العراق في منطقة الشرق الأوسط وهي منطقة مهمة للعالم اجمع، لأنها ارض الثروات الطبيعية (النفط والغاز)، ومنطقة إستراتيجية والتي تربط العالم، لهذا على تركيا أن تعي خطورة المنطقة، وان على دولها أن تكون أكثر حذرا لان النار التي تشتعل في بقعة منه سوف تنتشر إلى بقية الدول شاءت أم أبت، قوية كانت أم ضعيفة هذه الدول

 

 

سراب/12.

قيم الموضوع
(0 أصوات)