ardanlendeelitkufaruessvtr

إن فشلت فهي حكومة قصر الصنوبر

بقلم فاروق يوسف أيلول/سبتمبر 04, 2020 96

 

إن فشلت فهي حكومة قصر الصنوبر
فاروق يوسف
حكومة قصر الصنوبر، كما يأمل الحزب لها أن تكون، هي مجرّد خطوة يعترف من خلالها العالم بدولة حزب الله التي هي المحرك الحقيقي للدولة اللبنانية.
هل تظل الدولة اللبنانية تظل معلقة في الهواء
سنُتهم بالتشاؤم. وهل علينا أن نكون متفائلين أمام وضع جهنمي كالوضع اللبناني؟ ثم ما الذي يدعونا إلى التفاؤل؟
لا يملك مصطفى أديب المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة ما كان حسان دياب رئيس الحكومة المستقيل يفتقر إليه.
الاثنان يلعبان في خط الوسط. تتركز مهمتهما على توصيل الكرات.
ولو لم يقع الانفجار العظيم لاستمر دياب بحكومته الفاشلة في أداء الدور المطلوب منه حتى الآن. وهو دور لا صلة له بوظيفة حكومة تعيش دولتها أزمة مصير قد تودي بها إلى الهاوية في أيّ لحظة.
كان المطلوب من دياب وحكومته أن يكونا واجهة مستقلة زائفة، لا تمثل حزبا بعينه غير أنها في الوقت نفسه لا تملك سلطة أن تتخذ قرارا بمنأى عمّا تريده الأحزاب ثابتا وقائما بذاته.
وفي وضع لبنان وما انتهت إليه أحواله فإن مصطلح الأحزاب يشير إلى حزب واحد هو حزب الله والملتفون من حوله. وهكذا تُقاس كفاءة رئيس الحكومة بمدى طاعته لهذا التجمع الذي لا يخفي توجهه الإيراني.
قبل حسان دياب كان لبنان يقف دائما في اجتماعات الجامعة العربية ضد أي قرار يُتخذ من أجل إدانة السلوك العدواني الإيراني. ذلك واحد من ثوابت الدولة التي يقودها حزب الله وتمثلها الحكومة باعتبارها تجمعا طائفيا يقوم على تمثيل زائف للنظام اللبناني.
إن تغيّرَ دياب وحكومته فإن ذلك لا يعني أن لبنان سيخرج من قبره.
“حكومة قصر الصنوبر” تلك هي التسمية التي صار إعلام حزب الله يطلقها على حكومة مصطفى أديب قبل تشكيلها في إشارة إلى السفارة الفرنسية. ولكن الرجل حظي تكليفه من قبل رئيس الجمهورية بموافقة نواب حزب الله ونواب الكتل المتفقة مع الحزب فما المقصود بتلك التعبئة المضادة سلفا؟
في وضع لبنان يشير مصطلح الأحزاب إلى حزب واحد، هو حزب الله والملتفون من حوله، وهكذا تُقاس كفاءة رئيس الحكومة بمدى طاعته لهذا التجمع الذي لا يخفي توجهه الإيراني
أديب وهو دبلوماسي كان قريبا من سلطة القرار، يعرف جيدا أن فرنسا إنما تتحدث بنوايا رئيسها، في حين أن حزب الله يملك القدرة على صناعة الواقع. فهل يمكنه أن يمتثل للمهلة التي وضعها الرئيس الفرنسي من غير أن يوافق عليها حزب الله؟
إذا حسنت النوايا ولم يكن الرجل دمية من دمى حزب الله فإنه سيكون مضطرا إلى الطلب من فرنسا أن تتفاوض مع الحزب، وهو ما كان حسن نصرالله قد أشار إليه بطريقته الملتبسة. ذلك لأن أي إصلاح من وجهة نظره لا بدّ أن لا يتعارض مع مصلحة اللبنانيين وهو يقصد حزبه كما أن أيّ مفاوضات يأملها الحزب لا بدّ أن تستثني مسبقا سلاحه.
إن حكومة قصر الصنوبر، كما يأمل الحزب لها أن تكون، هي مجرّد خطوة يعترف من خلالها العالم بدولة حزب الله التي هي المحرك الحقيقي للدولة اللبنانية. من غير ذلك الاعتراف فإن الدولة اللبنانية تظل معلقة في الهواء. فرئيسها ورئيس حكومتها ووزراؤها هم مجرد دمى في مسرح يكون وجودهم فيه مظلة لعمليات فساد صارت جزءا من الخدمات التي يقدمها لبنان إلى إيران.
ما لن يعثر عليه ماكرون في زيارته المقبلة في ديسمبر، حكومة ذات قدرة على إنجاز الإصلاحات المطلوبة عالميا لكي يفي العالم بتعهداته من أجل إعادة إعمار بيروت وإنقاذ النظام المصرفي وتقديم مساعدات تخصص للقطاعات الخدمية المنهارة وفي مقدمتها الكهرباء.
سيعود الرئيس الفرنسي إلى لبنان فلا يرى شيئا قد أنجز. ذلك أن دولة يعترف رئيسها علنا أن الطبقة السياسية التي هو جزء منها هي سبب انهيار لبنان من غير أن يستقيل هي دولة لا أمل منها ولا يمكن أن تتقدم خطوة في طريق إصلاح أخطائها حتى لو كان الآخرون قد مدّوا أيديهم لها بالحل.
تلك الدولة يحكمها حزب الله الذي لا يعرض إلّا حلا واحدا. ذلك الحل يكمن في رفع الحصار عنه وهو المتهم بقضايا إرهابية أدين بها بناء على القانون الدولي. فمَن يريد إنقاذ لبنان عليه أن يضرب القانون الدولي عرض الحائط أمّا إذا تمسك العالم بقانونه فإن ذلك يعني ترك لبنان لمصيره.
هذا المصطفى أديب هل يمكنه أن يخترع معادلة جديدة يكون من خلالها قادرا على جذب العالم من غير أن يستفز حزب الله؟
لنرى. التفاؤل هو الآخر تجربة، غير أنها تجربة ليست ذكية.
كاتب عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)