ardanlendeelitkufaruessvtr

القضية ليست ضد أحد

بقلم غزوان اسماعيل السامرائي أيلول/سبتمبر 07, 2020 97

القضية ليست ضد أحد
غزوان اسماعيل السامرائي
من المعلوم أن مجتمعنا مجتمع كما يطلق عليه مجتمع شرقي – عربي – إسلامي – محافظ – له تقاليده والتي قسم منها متمسك بها إلى الآن ولا يمكن التنازل عنها ومنها تقاليد هي ليست بالعيب أو مخالفة للشرع ولكنها موجودة إلى الآن وكذلك منها عادات سيئة جداً وكما موضح في الموضوع التالي وهي الغيرة والغيبة عند الكثير من النساء .. لا أريد الأبتعاد عن الموضوع الذي أود طرحه ها هنا . من العادات السيئة التي نراها وخاصة عند أغلب النساء هي الغيرة فيما بينهن . مثلاً لو أن أي أمراة عملت في دائرة أو منظمة أو مؤسسة نجد أكثر من يعيبها ويلقي عليها التهم هن النساء وسبب ذلك أن هذه الموظفة إذا برزت في عملها وأتقنته وأخلصت فيه نجد الغيرة في بقية زميلاتها تتصاعد حد الإنفجار حتى يصل الأمر إلى إلقاء التهم الباطلة والمس بشرفها . خلال معايشتنا في سنين عمرنا التي مرت مررنا في عملنا بأناس كثيرين ومنها الجنس الآخر ويعتقد البعض وللأسف ما أن تتحدث أي موظفة أن كان حديث عمل أو أي حديث آخر كأصدقاء وزملاء نجد من يلقي التهم الباطلة ضد هذه المرأة ويتهمها أن لها علاقة بزملائها . مع أنها تهم باطلة ولكن حتى لو كان هناك تودد بين الموظفة وزميلها الموظف ومع إحترامنا الشديد لهم جميعاً نلاحظ التركيز على هذا الجانب ويتخذ منه حالة سلبية وتصاغ شتى الإتهامات ضدها وبغض النظر على عملها وأدائها وأخلاصها وتفانيها في عملها . وهنا لابد من الإشارة لمن تُطلق التهم بالباطل على زميلتها الموظفة المجدة أنتِ أيضاً موظفة وما تطلقيه من تهم على غيرك ممكن تطلق أخريات نفس التهم عليكِ . إنتبهي لنفسك قبل أن تطلقي التهم على غيركِ ..

قيم الموضوع
(0 أصوات)