ardanlendeelitkufaruessvtr

الحشد الطائفي خطر يهدد مدينة الموصل

بقلم حميده نعنع تشرين1/أكتوير 13, 2016 515

 

ان اكبر خطر يهدد مدينة الموصل حاليا هو دخول الحشد الطائفي اليها باسم الوطنية والتحرير ،،وقد يشعل دخول هوءلاء الذين لايمتلكون اخلاقية الجيوش العسكرية ولا اخلاقية المناضلين لاجل قضية ،،كالمقاومة الفلسطينية قد يؤدي دخولهم الموصل تحت اي اسم الى تفجير حرب أهلية بين سكان الموصل وبين هوءلاء،،،،لاننا كما شهدنا منذ ظهورهم على الساحة العراقية وحتى الان انهم مجرد لمة من الأميين الذين عابوا بتثقيف طائفي متخلف ومنحرف اضافة الى الاحقاد التاريخية الخرافية التي يحملونها ،،، هوءلاء يمثلون البرابرة التي كانت تسير وراء الجيوش النظامية الرومانية غرضها النهب والسلب والتخريب 

لكن وراء هوءلاء رجال يرتبطون بايران ويملكون اسماء كافة الضباط والمناضلين الذين دافعوا عن وطنهم خلال الحرب العراقية الإيرانية ،. والهدف بالنسبة لهوءلاء تصفية أولئك المناضلين والانتقام في حين يركز الاعلام على سرقة بيت اوسيارة أوفرتون من قبل الحشد يكون المسؤولون الحقيقين عن تنفيذ خطة الانتقام قد قاموا بعملهم واختلطت الأمور وذهب دم المواليين كما يقال في المثل العربي بين القبائل 

ان ادعاء الحشد وقادته الوطنية وباسمها تحرير الموصل مجرد كذب وتهريج 

وتغطية العبادي لهوءلاء باسم المسؤولية عنهم قانونيا فهو تغطية للجرائم باسم القانون ،،لان العبادي غير قادر على حماية نفسه 

نطلب القوى الوطنية حقا على الارض ان تعمل كل جهدها لمنع هوءلاء من دخول مدينة مثل الموصل لها خصوصيتها في تاريخ العراق

قيم الموضوع
(0 أصوات)