ardanlendeelitkufaruessvtr

صقور مصر المجندين

بقلم هويدا دويدار  أيلول/سبتمبر 15, 2020 71

هويدا دويدار 

إن مصر تحتفى دائما بأبنائها البارزين من أبناء القوات المسلحة أو الشرطة فهم الرايات التى ترفرف فوق الرؤوس .

ولكننا دائما ما ننسى المجندين الذين يقدمون أنفسهم لبلادهم لقضاء فترة الجندية ويقدمون كل يوم أرواحهم فداء لتراب هذا الوطن الغالى 

فالجندية شرف لكل شاب مصرى.

وقد شاهدنا منذ أيام قليلة شاب من أبنائنا المجندين الذى تميز بدماثة الخلق وحسن التربية ولم يسئ الى الذى العسكرى الذى يرتديه حين تعدى عليه محصل القطار 

وأذهلني اننا لم نحتفي به

واكتفينا بالاحتفاء المعنوى 

وهو فى أمس الحاجه للدعم المادى كشاب فى مقتبل حياته

ولم يسئ للزي العسكرى 

 واحتفينا بالسيدة رغم أن الموقف طبيعى جدا كأم 

ولكنها مشكورة .

ولكننا هنا يجب أن نراعى الأمر من منظور أخر حيث ان الشباب يتقدمون للجندية وهم فى أمس الحاجة للعمل 

وأحيانا يكون المجندين هم العائل للاسرة لمرض الاب مثلا أو ضيق الحال فالكثير من أبنائنا يعملون بالمهن وحرفيين

أو حديثى التخرج ولا يوجد لديهم ما يغنيهم عن سؤال الاب أو الأم وكثيرا ما يمثل عبء شديد 

لذلك نجد الكثير من الشباب يتخلف عن الجندية لاسباب أغلبها ظروف إقتصادية فالأمر ملموس على أرض الواقع 

فالظروف تمنعه من تقديم ثلاث سنوات أو حتى عام بدون دخل فالأسباب عديدة 

فلا يجب أن نرى مجند يبحث فى حقيبته عن نقود أو يشعر بأنه أصبح عاله على أسرته بعد انقطاعه عن العمل بسبب فترة الجندية .

فهؤلاء هم قناديل مصر وهم خيرة شبابها وهم من يبذلون أرواحهم لحماية أرض الوطن 

ومن هنا يجب على القوات المسلحة بتكريم هؤلاء الشباب 

والنظر فى أفضل الطرق للوقوف على أوضاع المجندين 

ويكون من ضمن أوراق التقديم للجندية عمل بحث أجتماعي يقدمه الجندى وتقوم القوات المسلحة من بحث الحالات 

وعمل رواتب لتلك الاسر فى فترة غياب أبنائهم وقضائهم لفترة الجندية 

وفى تلك الحالات لن نجد شاب يبحث عن أساليب التهرب من تلك الفترة ولن تمثل أى عبء 

ولا للشاب ولا الأسرة 

لأن الشباب المصرى هم عشاق لترابها فهم خير أجناد الأرض 

مع ضرورة رفع رواتب المجندين بحيث تكفيه لإعالة نفسه طوال فترة التجنيد فلا يجوز أن يتساوى المجندين فى الأماكن شديدة الخطورة ونائية مع أخرين يقضون فترة التجنيد فى مناطق مأهولة 

مما سيزيد من إحترام الكثير من الشباب والأسر لفترة الجندية التى  هى مبعث لفخر أبنائنا

قيم الموضوع
(0 أصوات)